خلاص الراحة واللّعب‮.. ‬اليوم‮ ‬يبدأ الجد

خلاص الراحة واللّعب‮.. ‬اليوم‮ ‬يبدأ الجد

يبدأ المنتخب الوطني

 ابتداء من الساعة الثالثة من هذا المساء، مرحلة الجد في التحضير لمنافسة كأس أمم إفريقيا المقبلة، حيث وبعد المرحلة الأولى التي تمت الأسبوع الماضي والتي عرفت عملا متواضعا ومحتشما قال عنه المدرب رابح سعدان أنه كان مقصودا، حيث فضل تقييم اللاعبين بدنيا أولا وثانيا تمكينهم من إجراء الفحوصات الطبية اللازمة قبل تسليمها لـ”الفيفا” في الآجال المحددة وأيضا التحضير للعهد الجديد مع الممول بالألبسة الجديد “بيما”، قبل أن يختتم الشطر الأول من التربص الذي دام في الواقع ثلاثة أيام فقط وعرف إجراء ثلاث حصص تدريبية فقط في غياب ستة لاعبين أساسيين في التشكيلة وهم صايفي، مغني، عنتر بسبب الإصابة ويبدة، بوڤرة وبلحاج بسبب التزاماتهم مع فرقهم، وبالتالي يمكن وصف المرحلة الأوى  بمرحلة الإعداد للتربص وفقط وليست تربصا.

“خلاص الزهو” والعودة إلى الجد

أما المرحلة الإنتقالية التي انطلقت في الواقع بعد ظهر الثلاثاء وانتهت مساء أمس ابتداء من الساعة الخامسة، فهي مرحلة “الزهو” واللعب بالنسبة للبعض، حيث قطع الأغلبية مئات الكيلومترات للإلتحاق بذويهم والبعض الآخر لا ندري أين ذهبوا، فكانت الفرصة للزهو والمرح وقضاء أعياد نهاية السنة، فكانت بمثابتة قطيعة حقيقية مع المرحلة الأولى ولا غرابة أن يأتي الجميع مرهقين من السفر والسهر، وبالتالي استعادتهم لياقتهم يتطلب وقتا أطول، وحتى المرحلة الثانية قد لا تكون كافية لذلك لأن المجهود الإضافي وطول الأسفار بالسيارة والقطار من شأنه أن يؤثر سلبا على اللياقة البدنية لكل لاعب.

ممنوع تجاوز الساعة الخامسة والنصف

ومن أجل إرساء ولو القليل من قواعد الجدية على التربص، ضرب رابح سعدان للاعبيه موعدا ليكون الجميع في الفندق قبل الساعة الخامسة مساء، أي أن اللاعبين الذين سيصلون بعد هذا التوقيت سيتعرضون ربما لعقوبات مالية أو ربما سيعودون من حيث أتوا، المهم قال لنا اللاعبون أنه لا تلاعب بتوقيت العودة مثلما حرص عليه سعدان رفقة ذراعه الأيمن وليد صادي الذي أصبح بمثابة الكل في الكل في المنتخب الوطني بالجزائر.

يبدة، بلحاج وبوڤرة لن يتأخروا

وبالمقابل، كان الثلاثي يبدة، بلحاج وبوڤرة من بين الأوائل في التربص، حيث شاركوا يوم الأربعاء مع فرقهم في مباريات البطولة، الأول والثاني خسرا برباعية أمام أرسنال وسجل بلحاج هدف فريقه الوحيد، بينما فاز الماجيك بسبعة أهداف وحالفه الحظ أن ساهم في الحصيلة الثقيلة بتسجيله الهدف السابع، اللاعبون الثلاثة وعدوا المسؤولين بالإلتحاق في حدود الساعة الرابعة.

صايفي ضمن المجموعة هذا المساء

ومن المقرر أن يندمج رفيق صايفي اليوم مع المجوعة، وهو الذي أكد لنا ذلك بنفسه الثلاثاء الماضي كاشفا لنا أن الإصابة ليست خطيرة وسيكون فوق الميدان هذا السبت مع المجموعة، علما أن لاعب الخور القطري استغل هو ومراد مغني فرصة الراحة للتوجه إلى العاصمة لتصوير إحدى الومضات الإشهارية وفي نفس الوقت زيارة الأهل هناك قبل العودة أمس إلى التربص.

مدينة الجن والملائكة تسلب العقول

إذا كان أغلب اللاعبون المغتربون قد استغلوا فترة العطلة التي منحهم إياها رابح سعدان لزيارة الأهل في مختلف نواحي فرنسا، فإن أغلبية المحليين وأعضاء الطاقمين الطبي والإداري قد اختاروا التوجه إلى مدينة الجن والملائكة باريس التي سلبت عقولهم، وسارعوا لسلك كل السبل للذهاب إلى هناك للإحتفال.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة