خلاف بين صديقين على فتاة يتحول إلى جريمة الشروع في القتل بالعلمة

خلاف بين صديقين على فتاة يتحول إلى جريمة الشروع في القتل بالعلمة

اهتزت مدينة العلمة على جريمة الشروع في القتل بمنتصف الليل، راح ضحيتها شاب(س.ب) يبلغ من العمر 23 سنة، والذي تعرض الى ضربتين قاتلتين بالسكين على مستوى الكلية والرقبة.

تعود تفاصيل القضية، حسب مصدر موثوق الذي اكد للنهار اون لاين، ان خلاف نشب بين صديقين ببيت العزاء، حين جاء الجاني الى الضحية وهو في مآتم، بحي السلام، بمدينة العلمة، ولاية سطيف، بالقرب من حي بورفرف.

اين راح يتبادلان الكلام، وفجاة تحول إلى ملاسنات قبيحة، عبر بها الجاني عن غضبه الشديد، مهددا الضحية بالقتل، ليغادر المآتم مهرولا.

ولم تمر دقائق معدودات، حتى عاد بسيارة من نوع كليو رفقة أصدقائه وسيارة اخرى من نوع مرسيدس، ليتقرب من الضحية وهو حامل السكين، فيقوم بغرسه وطعنه بضربتين، الأولى على مستوى الكلية، والأخرى على مستوى الرقبة، وسط ذهول الحضور وهم يشاهدون الضحية يغرق في دمائه.

وفور وقوع الحادث، اتصل البعض منهم بمصالح الشرطة التي اخطرت مصالح الحماية المدنية، حيث تنقلا على جناح السرعة، وقدمت له الإسعافات الأولية بمكان الجريمة.

وتم نقل الشاب للعناية المركزةبمستشفى صروب الخثير، في حالة حرجة، حيث تلقى طعنات بالغة الخطورة، ما استدعى تدخلا جراحيا مستعجلا.

وكشف نفس المصدر أن مصالح الأمن لم تلقي القبض على الجاني(ج.ر)، الذي هو من عمر الضحية ومن معه، وعملية البحث لا تزال مستمرة.

وفي اتصال آخر مع محيط الصديقين الغريبين، اكد لنا ان خلفيات الجريمة سببها ان الضحية كان يدافع عن عرضه والتي تعتبر خطيبته، والجاني كان يدافع عن من كانت بالنسبة له مشروع زواج يعلم به الضحية.

لكن الضحية استطاع أن يغدر بصديقه ليسارع في التقدم الى خطبتها مفوتا الفرصة عليه، في حين كانت كل هاته القصة محل شبهة من الجاني، إلى غاية تأكده من فعلة صديقه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة