خلال ندوة بالمكتبة الوطنية: فتح المجال للبحث عن صراع الأجيال الأدبية في الجزائر

خلال ندوة بالمكتبة الوطنية: فتح المجال للبحث عن صراع الأجيال الأدبية في الجزائر

فتح العدد الجديد من الندوة التي دأبت المكتبة الوطنية على تنظيمها شهريا، المجال للبحث في موضوع “المجايلة الأدبية” أو صراع الأجيال

حول من يملك من أدبيا في الجزائر، وعلى  أي جيل تستند الأبحاث والدراسات الأدبية في الجزائر، وهذا بحضور جملة من المهتمين. وقد عرفت الندوة النصف الشهرية المنعقدة اول أمس بالمكتبة الوطنية جدلا كبيرا بين ممثلي  الأجيال الأدبية، والتي تناولت موضوع” المجايلة في الأدب العربي”، عرفت هذه الأخيرة احتداما للنقاش بين المنشطين لها وهم السيناتور محمد الصالح حرز الله  الذي مثل  جيل السبعينات، والشاعر عادل صياد، الذي مثل جيل الثمانينات اضافة إلى جميلة عضيمي زياد،  التي مثلت بدورها الجيل الحالي من الأدباء، حيث تحولت طاولة النقاش التي كان يسيرها الشاعر جيلالي نجاري إلى حلبة لاستعراض عضلات، ولإثبات كل جيل لدوره في تأسيسه الأدب الجزائري وقوته في الساحة الثقافية.   
 وقد حملت الندوة عدة تساؤلات في مواضيع مختلفة على رأسها من أسس للثقافة الجزائرية، ومن استطاع أن يقدم الأشياء الملموسة للأدب في البلاد،خاصة في ظل انتشار نقاش حاد بين المثقفين في الساحة الوطنية حول الفجوة القائمة بين القدامى وأبناء الجيل الجديد، هذا بغض النظر عن عملية الاحتكار التي يمارسها كل طرف على الآخر على حساب قوته على التأثير وعلاقاته في هرم الدولة، أو خبرته الطويلة وسعته في المجال الثقافي.
  ومن جهته  قال الشاعر عادل صياد  أن جيل السبعينات لا يشتغل إلا على  الشعارات الإيديولوجية السائدة  في تلك الفترة  و أضاف : ” كثيرة  تلك هي الاسما ء ا الإبداعية  كانوا يعتقدون أن الكتابة للايديولجية  هي بمثابة الحصول  على  شهادة الإبداع  ” ، أما من جانبه أثار محمد الصالح حرز الله مسألة الصمت وأردف يقول: ” الصمت شهد كل القطاعات الإبداعية للأدب في الجزائر صمت في المسرح و في السينما  خاصة وأنها حسبه كانت مرتبطة بمشروع مجتمع “، ليؤكد انه و من هنا  التميز  كان الجيل الذي يمله المتحدث حمل هما فنيا . أما الشاعرة جميلة عضيمي اعتبرت:” أن جيلها  الحالي لا يجد نصوصا  يستند إليها”، لذلك فقد فضلت العودة إلى  زمن القدامى لكي تستمد روح  الإبداع منها باعتبار أنها مرجعية لا غير، كما أنها كما قالت بداية الاهتمام بالأدب بصرف النظر عن نوعه أو الهدف منه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة