خليدة.. بعدما نافست المطربين.. تنافس الراقصات

ميز حفل

العشاء الذي احتضنه قصر الثقافة ليلة الانتخابات الرئاسية، لتكريم الفنانين الجزائريين المشاركين في القافلات الفنية التي نظمتها وزارة الثقافة و الديوان الوطني للثقافة والإعلام  بمناسبة الانتخابات الرئاسية، والذي حضره معظم الفنانين المشاركين..

و غاب عدد آخر بسبب عدم رضاهم على التفرقة التي كانت واضحة في الجولات وحتى في المبالغ التي أعطيت لهم، حسب الكثير ممن تحدثوا لـ ”النهار” التي كانت أول جريدة وجهت لها الدعوة. كما اشتكى عبدو درياسة و نعيمة عبابسة من عدم توجيه الدعوة لهما للمشاركة في الرقصات الكثيرة التي قدمتها السيدة خليدة تومي التي غنت ورقصت كثيرا دون انقطاع. وقد علق الكثير قائلا : بعدما نافست أكبر المطربين بأدائها لوصلات غنائية معهم في الحفلات، أصبحت اليوم تنافس كبرى الراقصات في الوطن العربي بما فيهن فيفي عبدو.. نظرا للرقصات الكثيرة جدا التي أدتها الوزيرة ودعت كل المطربين لمشاركتها، حيث رقص معها الشاب توفيق وسعاد بوعلي و زكية محمد و محمد العماري.. الذي أرجعنا لسنوات السبعينيات بأدائه المميز لأغانيه الجميلة، والعائدة مريم وفاء بعد فترة طويلة قضتها في المستشفى.

كما غنت المطربة الكبيرة نادية بن يوسف مع المطرب المميز حميدو.. والمطربة الوزيرة خليدة تومي التي أكدت لـ”النهار” أنها فنانة كبيرة وتحب الفنانين لكونهم لا يدخرون أي جهد في تلبية نداء الوطن، و تجد نفسها كثيرا وسط الفنانين.. ولو لم تكن وزيرة لكانت فنانة!   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة