خليل لـ ''النهار'': ناقلات نفط سوناطراك لم و لن تتعرض للقرصنة مهما كان الحال''

خليل لـ ''النهار'': ناقلات نفط سوناطراك لم و لن تتعرض للقرصنة مهما كان الحال''

أكد، شكيب خليل، وزير الطاقة و المناجم، استحالة تعرض

 

ناقلات نفط سوناطراك الموجهة للتصدير لعملية القرصنة التي تتعرض نظيراتها في كل من مضيق الصومال و خليج عدن باليمن، كون صادرات الجزائر من نفط و غاز غير معنية إطلاقا بهذه الممرات التي باتت تشكل خطرا على الدول المصدرة لها.  وأوضح خليل، في تصريح خص به ”النهار”، أمس، على هامش منتدى يومية ”المجاهد الذي نزل عليه ضيفا، أن الشركة الوطنية للمحروقات التي تعتزم توسيع خانة الدول المستوردة لمنتجاتها، في منأى عن المخاطر التي باتت تعترض طريق ناقلات الدول المصدرة للنفط، قائلا ”إن ناقلات سوناطراك ليست في دائرة الخطر، كما أنه لم و لن تكون عرضة للقرصنة بأية حال من الأحوال .

من جانبهم، أوضح اطارات قطاع المحروقات أن ضمان أمن و سلامة وصول ناقلات النفط و الغاز الخاصة بشركة سوناطراك، ليست من مسؤولية الشركة، و إنما الحكومة الجزائرية  هي المسؤولة الأولى و الأخيرة عن سلامة ”بضاعة” سوناطراك من نقطة الانطلاقة أي من الجزائر إلى غاية الدولة المستوردة لها، و ذلك من خلال تكتلها في اتحادات دولية مناهضة للقرصنة التي أصبح منشطوها يشكلون نقطة خطر يصعب مقاومتها إلا عن طريق الاتحاد و بانتهاج وسائل مماثلة لوسائل القراصنة في إشارة لهم إلى استعمال القوة ضد هؤلاء،

 موضحين في هذا الشأن أن جل تعاملات الشركة من حيث تصدير منتجاتها ترتكز بشكل كبير على صادرات الغاز أكثر من البترول نحو القارات الثلاث، حيث يتعلق الأمر بكل من أمريكا عبر المحيط الأطلنطي، أوروبا تصدير مباشر للغاز الطبيعي، آسيا تصدير مباشر أيضا و كذا كوريا الجنوبية التي تستورد من الجزائر البترول.      

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة