خمسة جزائريين معتقلين في العراق محكوم عليهم في قضايا إرهاب

خمسة جزائريين معتقلين في العراق محكوم عليهم في قضايا إرهاب

كشف سفير العراق بالجزائر، عدي خير الله، أمس من وهران، في ندوة صحفية عن عدد الجزائريين الموقوفين في السجون العراقية الذين قال عنهم أنهم 5 فقط موجودين في أحد السّجون الحربية في إقليم كردستانالعراق المعروف بـسوسةالذي يتواجد به 175 معتقل عربي، وذكر أن وزارة الخارجية الجزائرية قد تلقت أسماءهم والعقوبات المسلطة ضدهم بالتفصيل وهمباديس كمالالمعروف بـموسى جلال، 28 سنة،خالد محمدالمعروف بـعبد القادر محمد، 40 سنة،ميشي إيهابواسمه الحركي علي محمد 30 سنة،محمد محمدواسمه الحركي وليد 35 سنة، ومحمد بريكةواسمه الحركي الطيب أحمد 26 سنة، وتتراوح الأحكام الصادرة ضدهم من 6 إلى 17 سنة سجنا نافذا، وحسب السفير فإنه يجهل بالضبط التهم الموجهة إليهم إلا أن الأمر كان يتعلق بانضمامهم إلى القاعدة في بلاد الرافدين بعد احتلال العراق من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، وحسب سفير العراق فإن اثنين من بين الموقوفين رفضا العودة إلى الجزائر، ويتعلق الأمر بكل منخالد محمدومحمد بريكةأما البقية فأكدوا رغبتهم في العودة إلى الجزائر، ومما جاء في التقارير الأمنية العراقية أن الجزائريين الموقوفين ضبط لديهم 10 جوازات سفر مزورة، وعن تسليم المعتقلين الراغبين في العودة فقد نفى السفير وجود أية اتفاقية في هذا الشأن، كما نفى علم الحكومة العراقية بعدد الجزائريين الذين قتلوا في العراق أثناء الحرب أو بعدها، وسبق وأن نشرتالنهاررسالة خطية بيد أحد المعتقلين أوضح فيها جوانب من عملية توقيفه على الأراضي السورية من طرف مجهولين، وتسليمه إلى القوات الأمريكية، التي حوّلتهم إلى معتقل بمقاطعة الموصل ومراكز الإستنطاق والتعذيب لنزع اعترافات تحت الإكراه والتعذيب، وهذا لانتزاع اعترافات وهمية من الجزائريين بكونهم وسطاء ومبعوثين منعبد المالك دروكدالالمكنّىأبو مصعب عبد الودود، أميرالجماعة السلفية للدعوة والقتال، إلى تنظيم القاعدة في بلاد الرّافدين بقيادةأحمد الخلايلةالمكنّىأبو مصعب الزّرقاوي”.         


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة