خمسة عشر سنة سجنا نافذا للمكنى “توهامي” أمين مال سرية برج منايل ببومرداس

خمسة عشر سنة سجنا نافذا للمكنى “توهامي” أمين مال سرية برج منايل ببومرداس

أدانت أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس

 الإرهابي “جمعة علي” المكنى “توهامي”، أمين مال سرية برج منايل، الموقوف شهر جويلية من سنة 2008، من طرف عناصر الجيش الشعبي الوطني بمنطقة عين الحمراء ببرج منايل، إثر اشتباك أسفر عن إصابته واسترجاع سلاحه بـ 15 سنة سجنا نافذا، وإدانة المتهم “ت.توفيق” شقيق الإرهابي “موح جاك” بـ 7 سنوات سجنا نافذا، إثر متابعتهما بجناية الإنتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة وحيازة ذخيرة حربية تدخل في صنع المتفجرات.

ووقائع القضية تعود إلى شهر أوت 2008، عندما تمنكت مصالح الأمن من توقيف المتهم “ت.توفيق” شقيق الإرهابي “تاجر محمد” المكنى “عبد الفتاح” والمدعو “موح جاك”، الذي كان مكلفا بالإختطافات على مستوى منطقة زموري ولقاطة، قبل القضاء عليه العام الفارط من طرف مصالح الأمن، حيث تم توقيف المتهم “توفيق”، وهو على متن دراجته النارية بمنطقة لقاطة، بعد اصطدامه بسيارة على مستوى الطريق، وضبط بحوزته 20 قنطارا من المواد الفلاحية والأسمدة التي تستخدم في صناعة القنابل اليدوية والمتفجرات، هواتف نقالة وأسلاك ومسامير، ولدى استجوابه صرّح بكونه كان على علاقة بالإرهابي “جمعة علي” المكنى “توهامي” أمين مال سرية برج منايل، قبل توقيفه في اشتباك مسلّح مع عناصر الجيش بعين الحمراء ببرج منايل بتاريخ 11 جويلية 2008، حيث كان يزوده بالمؤونة الغذائية ومختلف شرائح التعبئة والهواتف النقالة، ويسلّمها له بالغابات المجاورة لمنطقة لقاطة وكاب جنات، إضافة إلى لقاءاته المتكررة مع شقيقه “موح جاك”، أحد أخطر الإرهابيين الذين نفذوا اختطافات في السنوات الأخيرة ضد رجال الأعمال والمقاولين، حيث كان يلتقيه رفقة أمين مال سرية برج منايل، كما توصلت تحقيقات مصالح الضبطية القضائية، إلى كون الإرهابي “توهامي” كان يقوم بابتزاز الفلاحين بترصد موسم جني الكروم التي تشتهر بها المنطقة الشرقية للولاية، ومطالبتهم بفدية عقب بيع المنتوج أو الغلة، تحت ظرف التهديد بالقتل والتصفية، ولدى امتثال المتهمين أمس أمام هيئة المحكمة، أنكرا كل التهم المنسوبة إليهما، لتطالب النيابة العامة بتسليط عقوبة 20 سنة سجنا نافذا في حق كل واحد منهما، في حين طالب دفاع المتهمين براءتهما، كون المكنى “توهامي” الذي تم متابعته في أكثر من 7 قضايا بكل من مجلس قضاء بومرداس والعاصمة، قد سبق محاكمته في قضية الإنتماء إلى جماعة إرهابية وانقضاء الدعوى العمومية في حقه، أما بالنسبة لتهم حيازة مواد متفجرة، فقد ذهب دفاعه إلى كون مصالح الضبطية، لم تحجز أي مواد تدخل في صناعة المتفجرات، ليتم إدانتهما بعد المداولات بـ 15 سنة سجنا نافذا في حق المكنى “توهامي” و 7 سنوات سجنا نافذا في حق “ت.توفيق”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة