خمس سنوات نافذة لجمعية أشرار من بينها راع احترفت السرقة الموصوفة في البليدة

خمس سنوات نافذة لجمعية أشرار من بينها راع احترفت السرقة الموصوفة في البليدة

تقدم مواطن يدعى (ع.عمار) إلى مصالح الدرك الوطني في شرشال بتاريخ 5 جانفي 2009،

 من أجل رفع شكوى مفادها تعرض منزله الكائن في دوار عيزر للسرقة، بحيث اختفى مبلغ مالي قدره 4 ملايين و360 ألف دينار كان مخبأ في صندوق خشبي في إحدى الغرف، ليضيف في تصريحاته أنه في ليلة الوقائع غادر منزله رفقة أفراد عائلته في حدود الساعة العاشرة صباحا.

ولم يرجعوا إلا مع حلول الساعة الثالثة زوالا، أين سمع صراخ زوجته التي دخلت البيت قبله، وهو ما اضطره إلى الدخول بسرعة فوجد جدار غرفة نومه شبه محطم بعد أن أحدث فيه اللصوص فتحة كبيرة بواسطة مطرقة تهديم، قبل أن يتسللوا من خلالها إلى باقي الغرف وقاموا بتفتيشها كلها، وبعثروا أغراض المنزل وسرقوا المبلغ المذكور مع جهاز استقبال رقمي وجهاز قارئ الأقراص المضغوطة، وبعد مرور حوالي 4 أيام من الحادثة لفت انتباه عناصر الدرك الوطني خلال دورية قاموا بها في المنطقة، راعي غنم فر هاربا بمجرد أن رأى سيارات الدرك وتمكنوا من القبض عليه بعد ملاحقته، أين عثروا بحوزته على مبلغ مالي قدره 203800 ألف دينار مخبأ داخل ملابسه، حيث صرح للضبطية القضائية أنه تحصل عليه خلال  عملية السرقة التي قام بها رفقة كل من المدعو ”ع.خالد”، » ح.يوسف « و» م.ياسين «، بعد أن اقتحم شركاؤه بيت الضحية واستولوا على مبلغ مالي لا يعلم قيمته، في حين بقي هو خارج المنزل لحراسة المكان، حيث منحوه المبلغ الذي وجد بحوزته، أما هم فقد غادروا الحي وبحوزتهم كيسا بلاستيكيا أخذوه على متن سيارة من نوع » بيجو 504 «، وعلى إثر عملية التحقيق تم إلقاء القبض على باقي المتهمين الذين أنكروا  أمام  قوات الأمن ما نسب إليهم من قبل المتهم الأول، ليتقدم مواطن آخر بتاريخ 11 جانفي 2009، ورفع شكوى أخرى مفادها تعرضه إلى سرقة مبلغ مالي من منزله أيضا قدره 500 ألف دينار، متهما أخ زوجته مع شخص آخر يسمى (د-يزيد) ووجد في عين المكان على إزميل حديدي استعمل لتحطيم الجدران مع قفازين مطاطيين من أجل عدم ترك البصمات، ليتم التأكد بعدها أن الجانيين هما حقا صهر الضحية المسمى (ع-جمال) مع (د-يزيد)، وقاما بذلك بالتواطئ مع المتهمين سالفي الذكر، وقد توبعوا بجرم تكوين جمعية أشرار، السرقة الموصوفة المقترنة بظرف التعدد والكسر. الجناة ولدى مثولهم نهار أمس أمام هيئة محكمة الجنايات في البليدة، أنكروا كلهم التهم المنسوبة إليهم، وكل واحد حاول إلصاق التهمة بشريكه، ماعدا المتهم راعي الغنم (أ-محمد) الذي اعترف بجناية اقترافه السرقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة