خمس عائلات جزائرية عبرت معبر رفح، وبعثة طبية جديدة تنتظر التأشيرات

خمس عائلات جزائرية عبرت معبر رفح، وبعثة طبية جديدة تنتظر التأشيرات

أكّد وزير التضامن الوطني والأسرة والجالية الوطنية بالخارج، جمال ولد عباس، أنه يتم التنسيق حاليا مع سفارة الجزائر بمصر لإجلاء 14 عائلة جزائرية

 تتكون من 34 فردا من قطاع غزة عبر معبر رفح، كاشفا في ذات الوقت أن مصالحه لا تزال تنتظر التأشيرات من السفارة المصرية بالجزائر لإرسال بعثة طبية جديدة.

أوضح السيد جمال ولد عباس خلال جلسة بمجلس الأمة خصصت للأسئلة الشفوية أن المساعي التي تبذلها سفارة الجزائر بمصر تسير في الطريق الصحيح، موضحا أن هذه الأخيرة قدمت قائمة بأسماء أفراد العائلات الجزائرية للسلطات المصرية قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة للسماح لهم بالخروج من معبر رفح.

وأضاف ولد عباس، أن أغلب هؤلاء المواطنين هم نتاج زواج مختلط بين جزائريات وفلسطينيين وسيتم نقلهم إلى الجزائر عبر القاهرة التي وصلتها بعض العائلات التي تم إجلاؤها، مساء الأربعاء المنصرم، وبلغ عدد العائلات التي تمكنت من العبور إلى الجانب المصري خمسة عائلات  تتكون من 5 نساء و17 طفلا.

وصرّح قنصل الجزائر المتواجد بمنفذ ميناء رفح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن “الجهود لا تزال متواصلة من أجل إجلاء باقي العائلات الجزائرية المقيمة في قطاع غزة”، مشيرا إلى أنه تم الاتصال بالسلطات المصرية وتبليغها بالقائمة، كما أن هناك اتصالات جارية مع مختلف العاملين في الميدان الإنساني في القطاع كالهلال الأحمر الفلسطيني والصليب الأحمر الدولي، بالتنسيق مع طبيبين من الهلال الأحمر الجزائري إلتحقا بمستشفى الشفاء بقطاع غزة لمساعدة الشعب الفلسطيني، وذلك لتسهيل عملية الإجلاء.

في هذا الشأن كشف وزير التضامن والجالية الجزائرية بالخارج، أن مصالح تعمل من خلال الهلال الأحمر الجزائري على عملية إرسال بعثة طبية جديدة، وهي حاليا تنتظر إستصدار التأشيرات من طرف السفارة المصرية بالجزائر، مشيرا في ذات الوقت أنه سيتم إرسال كافة كميات الدم التي تم التبرع بها من طرف الجزائريين والتي قد تصل مصر اليوم أو غدا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة