خمس فتيات وراء القضبان .. بسبب مشاجرة

خمس فتيات وراء القضبان .. بسبب مشاجرة

أدانت محكمة الحراش، نهاية الأسبوع، خمس متهمات بمشاجرة بـ 18 شهرا حبسا نافذا و5 آلاف دينار غرامة مالية لكل واحدة منهن، وسط تبادل للتهم بين الأطراف.

فقد صرحت الأختان “ع.نوال و”أنيسة” أن المتهمة الرئيسية “م.فتيحة” حولت بيتها للدعارة وهذا سبب المشاجرة التي انتهت بضرب أنيسة بسكين مع الاختطاف، فيما تلقت المتهمة الرئيسية “م.فتيحة” ضربة على رأسها.
وحسب ما ورد في الجلسة، فإن المتهمة الرئيسية “م.فتيحة”، تعمل كمنظفة بالإقامة الجامعية، تعرض منزلها إلى اقتحام من طرف الشقيقتين نوال وأنيسة على الساعة الحادية عشر ليلا بعد استفزاز بعضهما البعض، مؤكدة أنهما كانتا في حالة سكر، وصرحت أنها تحوز على مائة توقيع من أهل الحي بدرڤانة على حسن سيرتها.
غير أن إفادات الشقيقتين صبت في اتجاه مناقض تماما، مما أدى إلى تبادل التهم بين الأطراف، حيث صرحت الشقيقتان أن المتهمة حولت منزلها إلى بيت للدعارة، مؤكدتين أنها محل خطر، وصرحت “ع.أنيسة” أن فتيحة قامت بطعنها بخنجر كما عملت رفقة أختها على اختطافها لينهالا عليها ضربا، ويعتديا عليها بالسكين مسببتين لها عجزا، بعد أن دخلت العناية المركزة لتسعة أيام، وقدمت صور تثبت ذلك. وردت المتهمة فتيحة في هذا الشأن أن الجرح الذي تدّعيه هو بسبب عملية جراحية كانت على مستوى البطن، مشيرة الى أنها أم لثلاثة أطفال، وأنها تعرضت للضرب على مستوى الرأس من طرف المتهمتين، وهو ما زاد القضية تعقيدا.
أما دفاع المتهمة “م.فتيحة” فركز من خلال تدخله على عملية اقتحام منزلها وهذا بإثبات شهادة الجيران، بينما اعتبر دفاع الأختين نوال وأنيسة أن الجريمة محل النظر في غاية الخطورة، داعيا إلى إعادة تكييف الوقائع إلى جناية محاولة القتل مع سبق الإصرار والترصد والخطف وعنصر المفاجأة بالسلاح الأبيض، مؤكدا على العجز الذي سببته ضربة المتهمة فتيحة لأنيسة مستندا على شهادة طبية تؤكد ذلك.
وأمام هذه الوقائع التمس وكيل الجمهورية عاما و6 أشهر حبسا نافذا في حين التمس للمتهمين المتغيبتين عامين حبسا نافذا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة