خوصصة «فندق الجزائر» و «مازافران» و «المنار»

خوصصة «فندق الجزائر» و «مازافران» و «المنار»

في إطار الشراكة بين الدولة والخواص لتسيير المؤسسات العمومية

مركب «الأندلسيات» في وهران مفتوح أمام المستثمرين الخواص 

فتح رأس مال 17 مؤسسة تسيير سياحي و66 فندقا عموميا أمام الخواص

القرار سيدخل حيّز التنفيذ بعد مصادقة مجلس مساهمات الدولة

أدرجت الحكومة 66 فندقا و17 مؤسسة تسيير سياحي في إطار الشراكة مع الخواص التي ستدخل حيّز التنفيذ مستقبلا، حيث تهدف الحكومة من وراء ذلك إلى النهوض بالقطاع السياحي والدفع به ليكون قادرا على المساهمة في الاقتصاد الوطني على غرار باقي القطاعات.

علمت “النهار” من مصادر مسؤولة، أن الحكومة تسعى إلى وضع 17 مؤسسة تسيير سياحي و66 فندقا عموميا تحت خدمة الخواص، في إطار الشراكة التي نادى إليها الوزير الأول، أحمد أويحيى مؤخرا، سعيا منه إلى النهوض بهذا القطاع وإعادة الاعتبار لهذه المرافق العمومية لتكون قادرة على المنافسة من جهة، وإعادة الاعتبار للسياحة الجزائرية من جهة أخرى.

ومن المنتظر أن يكون «فندق الجزائر»، وكذا «مازافران» و «المنار»، كما سيكون كذلك مركب الأندلسيات من ضمن قائمة المركّبات المعنية، بالإضافة إلى عدد هام من الفنادق العمومية التي تديرها مؤسسات تسيير سياحي عمومية، ضمن هذه الشراكة التي تسعى الحكومة إلى بعثها للنهوض بهذه المرافق الهامة التي عرفت ركودا منذ العشرية السوداء.

وسيتم تجسيد المشروع حسب مصادر «النهار»، بعد المرور على مجلس مساهمات الدولة الذي سيقوم بترسيم هذه المقترحات أو المقررات التي اتخذتها الحكومة، في انتظار إطلاق مناقصات لبيع 34 من المئة من الأسهم للخواص بغرض القضاء على عقلية البايلك وإعادة بعث الجانب التجاري والاقتصادي لهذه المؤسسات والفنادق.

وتسعى الدولة منذ سنوات إلى النهوض بقطاع السياحة الذي تراجع كثيرا بسبب العشرية السوداء وعمليات الاختطاف التي شهدتها الصحراء الجزائرية، حيث أطلقت الحكومة حملة واسعة لإعادة تهيئة كل المؤسسات والفنادق تحضيرا لنهضة شاملة في القطاع، قبل قرار أحمد أويحيى القاضي بالشراكة مع الخواص بنسبة 34 من المئة.

وستسمح عملية الخوصصة الجزئيةالتي أقرتها الحكومة بشأن مؤسسات التسيير السياحي والفنادق العمومية، بالقضاء على عقلية البايلك في تسيير ممتلكات الدولة وكذا إعادة هذه المرافق إلى الواجهة للمنافسة وتوفير فضاءات سياحية قادرة على استقطاب السياح الأجانب وتقديم خدمات عالمية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=350295

التعليقات (1)

  • kamel22

    خوصصة «فندق الجزائر» سان جورج ؟؟؟ لا تنسوآ بنود اتفاقية ايفيان

أخبار الجزائر

حديث الشبكة