خوفا من مقارنته بالبرنامج المغربي إمكانيات كبيرة لإنجاح “أكاديمية كرة القدم”

خوفا من مقارنته بالبرنامج المغربي إمكانيات كبيرة لإنجاح “أكاديمية كرة القدم”

مباشرة بعد ما نشرته “النهار” عن المشروع الجديد للتلفزيون الجزائري والمثمتل في برنامج تلفزيون الواقع الخاص باكتشاف المواهب الشابة في رياضة كرة القدم تهاطلت على إدارة التلفزيون آلاف الاستفسارات حول هذا البرنامج والطريقة التي سيتم اعتمادها في اختيار المشاركين،

ومن جهة أخرى طرح المشروع علامة استفهام كبرى حول الوجه التلفزيوني الذي سيقدم هذا البرنامج الضخم. وقد راجت إشاعة داخل التلفزيون مفادها إسناد المهمة الى وجه رياضي معروف، بينما تردد اسم المنشط حفيظ دراجي بشدة للغرض نفسه. ولكن “النهار” تأكدت بأن مهمة تقديم البرنامج الخاص بالرياضة الرجالية الأولى في العالم سيسند الى وجه نسائي. وحسب المعلومات التي تحصلت عليها “النهار” فإن المخرج جعفر قاسم الذي أسندت إليه مهمة المنتج المنفذ عن طريق شركته “أس دي بوكس” قد شرع بالفعل في الاتصال بمجموعة من الأسماء النسائية من أجل الكاستينغ وقد انحصرت عملية الاختيار بين ثلاثة أسماء تتقدمها الصحفية وسيلة بعطيش من التلفزيون الجزائري والتي سبق وأن قدمت سنة 2005 النسخة العربية لنفس البرنامج “سوكا ستار العرب” حيث كانت مكلفة بتنشيط بلاتوه الربط من الجزائر وهو ما يحسب عليها، فقد أثارت طريقة تنشيطها الكثير من ردود الأفعال آنذاك ورأى الكثيرون أنها لم تكن بحجم البرنامج وأفقدته بريقه بسبب عدم امتلاكها لأي حضور بالنظر الى المنشطين الرئسيين للبرنامج اللذان كانا يقدمانه من القاهرة. 
أما ثاني وجه مرشح بقوة لتنشيط البرنامج الجديد فهو المنشطة “ليديا” الوجه السابق لبرنامج “الصراحة راحة” وقد تم اختيارها بالدرجة الأولى على أساس تخصصها في المجال الرياضي باعتبارها لاعبة محترفة في فريق كرة اليد وملمة بشكل كبير بعالم الرياضة وكانت منشطة خلال الصائفة الماضية عبر شاشة راديو تلفزيون العرب حيث قدمة القافلة الفنية والثقافية التي نظمتها هذه الفضائية بمناسبة افتتاح أحد فروعها بالجزائر. وتبقى ليديا أقوى المرشحات في هذا السباق حسب كواليس من داخل شركة جعفر قاسم رغم أنه لا يستثني فرصة الوجه الثالث وهي اسم غير معروف في الوسط الإعلامي بالنظر الى عدم تحبيذ جعفر قاسم للوجوه المستهلكة وتفضيله الدائم لاكتشاف وجوه جديدة وتقديمها تلفزيونيا كما هو الحال في جميع أعماله التلفزيونية حتى الآن. 
تجدرة الإشارة الى أن مشروع أكاديمية كرة القدم لم يستقر بعد على عنوانه كبرنامج وما يزال حتى الآن في مرحلة التقييم المالي لتحديد تكلفته الإنتاجية وهي الورقة التي سيضعها المخرج جعفر قاسم على مكتب مدير التلفزيون قبل نهاية العام. وحسب آخر المعلومات التي تحصلنا عليها فإن البرنامج سيلجأ الى استضافة نجوم عرب وعالميين في رياضة كرة القدم خلال بريمات البرنامج الأسبوعية. أما على الصعيد التقني تتم دراسة إمكانية اللجوء الى استيراد معدات جديدة من الخارج أهمها كاميرات بمواصفات خاصة كتلك التي استعملت في برنامج “عيش براري” و”طاش ماطاش” في موسمه الأخير من أجل التصوير بطريقة”الكنترول الماشين” وهي تقنية تجميد اللقطة مع الاحتفاظ بحركية الكاميرا، ويسعى التلفزيون الجزائري من خلال ذلك الى التميز عن برنامج مشابه بث على التلفزيون المغربي منذ سنتين بعنوان “القدم الذهبية” ويحقق شعبية على مستوى بلدان المغرب العربي وحتى عند الجالية المغاربية في الخارج وهو ما سيجعل المقارنة بين البرنامج المغربي والجزائري شر لابد منه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة