خيار الملعب يشعل الحرب البسيكولوجية بين العميد وبلوزداد

خيار الملعب يشعل الحرب البسيكولوجية بين العميد وبلوزداد

أسفرت مباريات الدور الثاني والثلاثين من كأس الجمهورية وكما كان متوقعا عن قمة تقليدية مثيرة بين مولودية الجزائر وشباب بلوزداد برسم الدور المقبل المقرر إجرائه الخميس القادم

وهي القمة التي ستشغل اهتمام الجميع بالنظر للحساسية الكبيرة الموجودة بين الفريقين وادراك كل فريق بأن اجتياز هذا الدور سيفتح الباب واسعا للذهاب إلى أبعد حد ممكن في هذه المنافسة خاصة بعد أن هوت العديد من الأندية الكبرى خلال الدور الأول على غرار إتحاد العاصمة والقبائل ، النصرية و إتحاد الحراش، لكن السؤال الذي بقي يشغل الجميع كان الملعب الذي سيحتضن هذا “الداربي” الكبير في ظل التكتم الذي أبداه رئيس لجنة تسيير كأس الجمهورية الحاج بن سكران ليتحول خيار الملعب لأولى مراحل الحرب البسيكولوجية التي ستحتدما حتما ما بين الفريقين إلى غاية موعد المباراة ففي الوقت الذي أكد فيه الشباب على لسان الرئيس قرباج على رغبته في اجراء المباراة بملهب تشاكر بالبليدة لأنه الملعب الوحيد المؤهل لإحتضان الأعداد الغفيرة لأنصار الفريقين فإن مسيري المولودية بالمقابل أبدوا بعض التحفظ بالنظر للعلاقات المتوترة بين أنصارهم من جهة وأنصار البليدة وإمكانية وقوف هؤلاء بجانب البلوزداديين سيما وأن فريقهم سيكون معفى،مقترحين بالمقابل ملعب القليعة وهو اقتراح تحفظ البلوزداديون بدورهم عليه ليس لضعف سعة هذا الملعب وانما لإدراكهم بأنه أغلبية سكان القليعة تناصر العميد وما بين هذا وذاك خرج رئيس مولودية الجزائر الصادق عمروس متحديا منافسيه ليعلن استعداد فريقه لمواجهة الشباب بأي ملعب يختاره حتى ولو كان ملعب 20 أوت وكأن بالمدافع الأسبق للمولودية  واثق أكثر من اللزوم على قدرة فريقه على إلحاق الهزيمة بالشباب في الكأس كما فعل في البطولة من قبل، هذا وتحدث نائب رئيس شباب بلوزداد كريم شتوف في حديث مع “النهار” بأنه تلقى معلومات مؤكدة تفيد بأن إختيار لجنة بن سكران قد وقع على ملعب البليدة بعد أن وافق والي البليدة على مراجعة قراره بغلق الملعب خصيصا لهذه المباراة ، يجدر الإشارة في الأخير أن مشكل مثل هذا ما كان ليطرح أصلا لو كان أفضل ملعب في الجزائر 5 جويلية غير مغلق كما هو حال درة الهياكل الرياضية الجزائرية منذ أكثر من سنة.              

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة