داء العصر يفتك بأكثر من 3 آلاف جزائري والحصيلة مرشّحة للارتفاع

المعاناة النفسية، الأفكار السلبية، الغضب، العزلة والاكتئاب.. هذه هي حالة المصابين بالسيدا، فرغم تسليمهم بقضاء الله وقدره إلا أنهم يتجرعون مرارة هذا الداء ويصارعون شبح الموت الذي يلاحقهم في صمت.
قررت “النهار” التقرب من هؤلاء الذين يئنون في صمت و”كانت لديهم شجاعة الإفصاح بمرضهم”، قصد التعرف أكثر على حجم المعاناة التي يقاسونها، فكانت لنا هذه التصريحات والشهادات من قبل من فتحوا قلوبهم للتعبير عن مآسيهم لعلهم بذلك يروّحون ولو بالقليل عن أنفسهم ويشركون غيرهم في إدراك ما يعانون

 

أمال ذات الثلاثين عاما، تقول إن درب الحرمان والخطيئة أدى بها إلى أن تصاب بـالسيدا، حيث إنها فقدت والديها وهي في سن 17، تاركين لها أختا صغيرة،ولم أكن أحمل غير شهادة المرحلة الابتدائية، فرحت أبحث عن عمل في كل مكان، ولكنني فوجئت بأن كافة الأبواب موصدة في وجهي، مما دفعني إلى طريق الرذيلة، وتقديم المتعة لطالبيها من الرجال مقابل بعض النقود“.وتتابع أمال قصتها ودموع الندم تملأ عينيها،سلكت ذلك الدرب لأحمي أختي من الجوع والتشرد، وبقيت على ذلك المنوال عشرة أعوام، حتى شعرت بأعراض مرضية وحرارة مستمرة ووهن في الجسم، فذهبت إلى المستشفى، هناك اكتشفت أنني مصابة بمرحلة متقدمة من السيدا“. أمات. قالبالغ من العمر 25 سنة حيث اكتشف إصابته منذ 3 أشهر فقط، فقد عجز لسانه عن التعبير عن قساوة حالته التي لم يستطع تقبّلها، فقد تفاجأ بحمله لفيروس السيدا بعد تعرضه لعملية جراحية تم أثناءها نقل الدم إليه، ليتحول ذلك الدم من نعمة تنقذه من الموت إلى نقمة حولت حياته إلى جحيم، يقول محدثنا وعلامات الاكتئاب والتحسر بادية على وجههأتمنى لو أني مت وقتها ولم أعش وأنا مصاب بهذا الداء“.من جهتها قالتم، س، وهي إحدى ضحاياداء العصر، إنها لم تدرك إصابتها إلا بعد حملها، حيث كشفت التحاليل التي خضعت لها أثناء فترة الحمل بالإصابة، وهي الآن تجاوزت الفترة التي يمكن فيها إجراء عملية الإجهاض، فهل تنجب هذا الطفل وتتركه يكابد مرضا ليس له ذنب فيه، وهي تدرك تمام الإدراك ما سيلاقيه هذا الملاك في عالم لا يرحم. 

أرقام لا تعبّر عن حقيقة الكارثة

لا يزال التضارب سيّد الموقف حول الأرقام الحقيقية لمرضى السيدا بالجزائر، فرغم تأكيد أكثر من طرف رسمي وغير رسمي على وجوب تحطيم الطابوهات حول هذا الملف، إلاّ أنّ التباين بقي مسيطرا بشأن الحصيلة الرسمية ولو بشكل تقريبي لعدد المصابين بداء السيدا أو ما يعرف طبيّا بفقدان المناعة المكتسبة، أو لعدد الحاملين للفيروس.ونقلا عن آخر الإحصائيات التي قامت بها جمعيةإيدز الجزائرفي سبتمبر 2008، أكد رئيس الجمعية عادل زدام في اتصال بـالنهارأنّ عدد المصابين بداء السيدا في الجزائر بلغ 873 مصابا، حيث إنّ عدد المصابين بما يعرف بفقدان المناعة المكتسبة أو السيدا، بلغ 873 شخصا، في حين بلغ عدد الحاملين للفيروس 3357 شخصا.ولاحظ رئيس جمعيةإيدز الجزائر، أنّ هذه الإحصائيات تسجلارتفاعا بطيئا، مقارنة بعدد كبير من دول العالم، إلا أنها فيتقدم محسوسبالنظر إلى تنوّع حالات الإصابة بهذا الداء الخطير. وأضاف ذات المصدر أن هذه الأرقام لا يمكن اعتبارها أرقاما نهائية، لكونها لا تعبّر فعلا عن حجم هذا الداء في الجزائر، فهي الحالات المصرّح بها فقط دون احتساب الأرقام التي تسجّلها مصالح الشرطة والدرك الوطني ليرجع السبب الرئيسي إلى غياب ما يسمىاستراتيجية الكشف الطوعي“.

وعلى طرف نقيض، فإن الإحصائيات الواردة على الموقع الرسمي للبرنامج المشترك للأمم المتحدة لمكافحة السيدا، قد أفضت إلى خلاصة مفادها وجود ما بين 11 ألف و43 ألف شخص، بين مصاب وحامل لفيروس السيدا في الجزائر، من بينهم 6000 امرأة، ليصل عدد الوفيات بهذا الفيروس إلى 940 حالة، حسب نفس الإحصائية الأممية

غياب ثقافة الوقاية والحوار من قاموس الأسرة الجزائرية أحد الأسباب

تكون طرق انتقال فيروس السيدا إلى الشخص إما عن طريق استعمال أدوات حادة أو حقن ملوثة بدم مصاب خلال التعرض لعملية نقل الدم، أو من أم مصابة إلى جنينها. لكن الأخطر من ذلك هو الإصابة التي تكون عبر الاتصال الجنسي، خاصة في ظل غياب ثقافة الوقاية والوعي الاجتماعي والصحي وحتى الجهل الذي


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة