دبلوماسيون يتحدثون لـ”النهار” عن إعتداء المفوضية السامية للاجئين

دبلوماسيون يتحدثون لـ”النهار” عن إعتداء المفوضية السامية للاجئين

الدكتور ديالو من النيجر يشغل منصب ممثل التنمية الصناعية بمنظمة الأمم المتحدة ، يتواجد في الجزائر منذ 15 أكتوبر الماضي في مهمة بمقر المفوضية السامية للاجئين بحيدرة ،

كان الغبار يلف وجهه الأسمر جدا و بدلته السوداء التي كانت تحمل آثار “خروجه من  تحت الأنقاض ” ، إقتربنا منه و هو يمسح بيده على وجه سكرتيرته التي كانت تحمل آثار الدم على وجهها و ثيابها و رفض مغادرة المكان قبل الإطمئنان على طاقمه على حد وصفه .
كان يكفي أن نقترب منه ليصف الاعتداء بالرهيب و كان يتحدث إلينا باللغة الفرنسية السليمة ، و روى أنه دخل مكتبه  التي يقع في الطابق الأول في حدود الساعة التاسعة صباحا “كانت الأمور عادية جدا و لم نلاحظ أية تحركات مشبوهة  أو إجراءات غير عادية هذا الصباح  ” وواصل ” كنت مع كاتبتي أطلب منها إعداد تقرير عن عمل و كنت أملي عليها عندما اهتزت بنا القاعة ” و أشار إلى أنه كان يعتقد أن الأمر يتعلق بزلزال أو انفجار غاز نظرا لقوة الهزة “التي كانت عنيفة جدا و رأيت الجدران تتهاوى و تم رمي جهاز الكمبيوتر بعيدا  سقط السقف و سمعت صراخا من كل مكان و بكاء و عويلا  ” و يؤكد أنه إنتشل كاتبته من تحت الأنقاض و سارع بعدها إلى إنقاذ طاقمه من تحت الأجزاء الإسمنتية و الأعمدة التي سقطت و حرص على الإشارة إلى التدخل الفوري لشباب الحي مباشرة بعد الإنفجار ” لكم أن تفخروا بهؤلاء المتطوعين الذين سارعوا للتدخل ” قبل وصول أفراد الحماية المدنية و الأمن و هم الذين أخرجونا من المكان و لاحظت في الأسفل في النفق حفرة كبيرة جدا مكان الإنفجار” ويواصل روايته”عندما خرجنا كانت النيران ملتهبة من السيارة المفخخة و رأيت جثة متفحمة بأكملها ..هذا فظيع ” و هو يتحدث إلينا كان  يستخدم هاتفه النقال و يستفسر من كاتبته عن بعض الموظفين موضحا ” أعتقد أن العديد منهم أصيبوا بجروح ورأيت موظفا معي قد بترت ساقه في عين المكان بعد أن سقطت عليه جدار و أجهل جنسيته لكنه كان أبيض  و يتحدث بالإنجليزية و شاهدت موظفا آخر و قد قطعت أذناه و تعرض لجروح بليغة على مستوى الرأس و الوجه”    
و في تعليقه على الاعتداء شدد على التنديد بهذه العمليات المرعبة لأغراض مجهولة ” على السلطات الجزائرية أن تتحرك لاستئصال هؤلاء المجرمين الذين يهددون أمنها و اقتصادها ” لكنه لفت الإنتباه إلى أن المكان آمن و تم تعزيز الإجراءات الأمنية مؤخرا أمام المدخل بأجهزة الكشف عن المتفجرات و الأسلحة .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة