دخول الإجراء الجديد المتعلق بإعادة توجيه النقل البحري غدا الخميس حيز التنفيذ

دخول الإجراء الجديد المتعلق بإعادة توجيه النقل البحري غدا الخميس حيز التنفيذ

سيدخل الإجراء

الجديد المتعلق بإعادة توجيه نقل البضائع غير المعبأة في الحاويات إلى موانئ أخرى غير ميناء الجزائر العاصمة حيز التنفيذ ابتداء من 1 أكتوبر 2009. و بالتالي  فإن السفن الناقلة لحمولات حديد الخرسانة و الخشب و المواد الغذائية غير المعبأة في الحاويات و مختلف البضائع غير المعبأة في الحاويات و السيارات أصبحت غير مرخصة لتفريغ بضائعها بميناء الجزائر ابتداء من يوم غد الخميس و اتخذ هذا القرار نهاية شهر جوان خلال مجلس الوزراء لوضع حد للاكتظاظ الذي تعاني منه بعض الموانئ سيما ميناء الجزائر العاصمة. و قد منح أجل ثلاثة أشهر لمتعاملي الموانئ سيما الوكلاء للتكيف مع الإجراءات الجديدة. و عليه  فقد تم اختيار موانئ جن جن بجيجل و مستغانم و الغزوات لاستقبال السفن الناقلة للسيارات. و سيتوجب على الموانئ الأخرى و هي وهران و بجاية و عنابة و سكيكدة و أرزيو و التنس التكفل بالمنتوجات الأخرى المستوردة بحرا. و أوضحت وزارة النقل مؤخرا أن عملية إعادة التوجيه الجديدة للنقل البحري تهدف إلى التخفيف من الاكتظاظ الذي يعاني منه ميناء الجزائر العاصمة و تتميز بتمديد مدة بقاء السفن على الرصيف و رسو هام تنجم عنه آثار تضر للغاية بالاقتصاد لا سيما جراء نسبة أجرة السفينة و مبالغ التأمين الباهضة و رسوم الاكتظاظ و المهلات الاضافية.كما يهدف الإجراء الجديد إلى ضمان سيولة النقل المرفئي من خلال استعمال أفضل للطاقات المرفئية المتوفرة. و تشير التقديرات الرسمية إلى أن حوالي 70 سفينة تتواجد في المرسى أو على الرصيف و تقدر تكلفتها ب700 مليون دولار سنويا


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة