دراسة علمية تؤكد العلاقة بين فصائل الدم و الإصابة بالأمراض

دراسة علمية تؤكد العلاقة بين فصائل الدم و الإصابة بالأمراض

ربطت دراسة علمية مصرية بين فصيلة دم الإنسان وإصابته بأمراض محددة وشائعة مثل أمراض الربو الشعبي والتهابات المفاصل وأمراض القلب والكبد وارتفاع ضغط الدم والسكر والتهاب المعدة والسرطان والتي تجد فى نوع الفصيلة الدموية مناخا مناسبا للإصابة بها.

وقالت الدكتورة ثريا البطران أستاذ الكيمياء الحيوية بالمركز القومي للبحوث أن الأدلة العلمية أثبتت أن أصحاب فصيلة الدم “أو” هم الأكثر عرضة للإصابة بالربو الشعبي وحساسية الصدر كما أن لديهم قابلية أكثر للإصابة بحساسية الأنف وحمى القش ويتأثرون بحبوب اللقاح  وقابليتهم زائدة للإصابة بالتهاب المفاصل وتآكل الغضاريف.

وأضافت إن أغلب المصابين بسكر الكبار هم من أصحاب فصيلة الدم “أو” وفى ذات الوقت هم الأقل قابلية للإصابة بأمراض الكبد بينما يتميز أصحاب هذه الفصيلة بأنهم أقل عرضة للإصابة بارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم وبالتالي تقل قابليتهم للإصابة بأمراض القلب ويتميزون بزيادة درجة سيولة الدم بسب نقص بعض عوامل التجلط مما يقلل من فرص حدوث ترسيبات دهنية وجلطات دموية.

وذكرت في نفس السياق بان أصحاب فصيلة الدم “أيه” هم أكثر عرضة للإصابة بحساسية الصدر والأنف و ترتفع بينهم نسبة الإصابة بحصوات المرارة والصفراء وتليف الكبد وذلك لأسباب غير معلومة.

وأشارت نفس الدكتورة إلى أنه بالنسبة لأصحاب فصيلتى الدم “أيه” و”أيه بى” فهم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدى وارتفاع ضغط الدم بالمقارنة بالفصائل الأخرى مؤكدة أن ارتفاع ضغط الدم يعد أحد عوامل الخطورة وراء الإصابة بأمراض القلب.

ولفتت إلى أن استعداد الجسم للشفاء من المرض يرتبط فى بعض الأحيان فى نفس النوع بنوع فصيلة الدم مشيرة إلى أن النساء من أصحاب فصيلتى دم “أو” و “بى” يستجبن للشفاء من سرطان الثدى بدرجة أفضل بالنسبة للنساء من فصيلتى دم “أيه بى” و “إيه”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة