درك الحميز يطيح بـ “ديارا” المتهم بالنصب على عسكري متقاعد وسلبه 90 مليون

درك الحميز يطيح بـ “ديارا” المتهم بالنصب على عسكري متقاعد وسلبه 90 مليون

أطاحت مصالح الدرك الوطني بمنطقة الحميز ،برعية مالي، يدعى “ديارا”، تمكن الأخير من الإطاحة  بعسكري متقاعد وسلبه مبلغا ماليا قدره 90 مليون سنتيم.

الضحية تفطن خلال صفقة مغرية، كان المتهم بصدد سلبه مبلغا آخر بقيمة 2 مليار سنتيم.

الضحية قام بالتبليغ  أمام رجال الدرك الوطني، وفق كمين محكم دبره له بتاريخ 22 افريل 2021.

وتبين من خلال مجريات المحاكمة التي انعقدت بمحكمة الجنح بالدار البيضاء، أين تم متابعة المتهم الموقوف “ديارا” عبر محاكمة مرئية من سجن الحراش، بتهمتي النصب والإقامة غير شرعية بالتراب الوطني.

أن القضية انطلقت أحداثها، من رسالة استقبلها الضحية العسكري “س. م” عبر موقع “فايسبوك”.

أين عرضت عليه رعية مالي وهي امرأة علاقة صداقة، متزعمة أنها دبلوماسية أرملة رجل أعمال جزائري.

ولأن المرض انهك جسدها، لاصاباتها بمرض السرطان، تبحث عن شخص أو جمعية لأجل التصدق بثروتها الطائلة.

وأمام هذا العرض المغري، قبل الضحية عرض الدبلوماسية المزعومة، خاصة بعدما زرعت في نفسه الثقة، عن طريق إرسال صور له عبر “ميسنجر ” تظهر فيها امرأة متواجدة في المستشفى والمصل في يدها، ليصدق الضحية كذبتها.

وخلالها عرضت السيدة الأفريقية على المتهم أحد معارفها المقيم بالجزائر، لأجل ملاقاته والاتفاق على إرسال تلك الأموال من إنجلترا.
وبالفعل ضرب المتهم موعدا مع الضحية بولاية سطيف، مقر إقامته، وخلال اللقاء طلب المتهم من ضحيته بعض الأوراق الشخصية ونسخة من جواز سفره لأجل مباشرة إجراءات إدخال الصندوق المالي إلى أرض الوطن.

المتهم عرض على الضحية  مبلغا ماليا قدره 45 مليون لأجل مباشرة إجراءات جلب الصندوق من الخارج الذي هو بحوزة صديقته الأفريقية.
ثم طلب منه لثاني مرة مبلغا آخر بقيمة 28 مليون سنتيم ،بحجة استكمال إجراءات جلب الصندوق من الخارج ،ثم مرة أخرى مبلغ 15 لأجل نفس الغرض.
وفي إحدى اللقاءات التي جمعت الضحية بالمتهم النصاب، بمنزله العائلي بسطيف، راح المتهم يعرض على العسكري صفقة مغرية، مدعيا بأنه بإمكانه تحويل أوراق بيضاء إلى عملة صعبة.

ليخرج أمامه ورقتين بيضاويتين، وفي لمح البصر حولها إلى ورقة نقدية بقيمة 100 أورو مستعملا النصاب الشعوذة من دون أن يشعر الضحية.
بحيث راح العسكري في عجل، وقام بصرف الورقة النقدية فتبين له بأنها صحيحة، فزاد طمعه لأجل جمع الأموال بطريقة سهلة.
مبديا موافقته لأجل إبرام صفقات أخرى، لكن بمبالغ مالية مغرية.
وخلالها انتهز المتهم الفرصة وطلب من المتهم عقد صفقة بقيمة2 مليار سنتيم من العملة الوطنية ليحولها له الى عملة صعبة.
وكان هذه المرة الموعد في مدينة الحميز شرق العاصمة، بحيث اتفق الضحية مع النصاب أن يلتقيا في المكان المذكور، لأجل استدراجه ليسلمه مبلغ 500 مليون سنتيم.
وقام المتهم بجلب السائل السحري الذي وعده به الافريقي “ديارا” ، وهو المسحوق الأبيض المستعمل في عملية تحويل الأوراق البيضاء إلى عملة صعبة “الأورو”.
اذ طلب الضحية من المتهم عدم المغادرة والمكوث في سيارته إلى غاية الوصول إليه.
وفي تلك الاثناء قامت عناصر الدرك بمداهمة المتهم ،على متن سيارته ، ليتم توقيفه إثر كمين محكم حبكه الضحية بعد تفطنه بأنه وقع ضحية نصب.
كل هذه الوقائع اعترف بها المتهم الموقوف ،منذ الوهلة الأولى ،وخلال جلسة محاكمته تمسك بنفس التصريحات الأولية.

مفيدا بأنه حقيقة حاول النصب على الضحية “س. م”، نافيا تسلمه مبلغ 90 مليون سنتيم منه.

المبلغ المالي الذي أكد عليه الضحية بأنه سلمه للمتهم، مقابل جلب الصندوق المزعوم الذي كانت سترسله له تلك السيدة التي لم تحدد ذات المصالح هويتها الحقيقية.
وأمام ما ورد من معطيات التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة 5سنوات حبسا نافذا و500 الف دج في حق المتهم الموقوف “ديارا”.
ليقرر القاضي إدانة المتهم بـ3 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 100 مليون سنتيم ،مع الزامه بدفع تعويض مالي للضحية قدره 40 مليون سنتيم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=992068

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة