دروكدال.. معتقلو غوانتانمو والشيخ الذي حاول تحويل طائرة أمام مجلس قضاء العاصمة

دروكدال.. معتقلو غوانتانمو والشيخ الذي حاول تحويل طائرة أمام مجلس قضاء العاصمة

علمت ''النهار''

من مصادر قضائية مؤكدة، أن الدورة الجنائية الأولى للسنة القضائية 2010،  والتي ستعقد جلساتها لمجلس قضاء العاصمة،ستنطلق في 18 من أكتوبر الجاري، وتمتد إلى غاية الثامن عشر من شهر جانفي من السنة المقبلة، حيث من المنتظر أن يشملجدول الدورة العديد من القضايا الحساسة، بما فيها تلك المتعلقة بملفات الفساد أو الإرهاب، التي ستتصدر قائمة القضايا الجديدةوالمؤجلة من الدورات الجنائية  السابقة، ومن المنتظر أن يحاكم 56 متهما لهم صلة وثيقة بالتفجيرات الانتحارية، التي عرفتهاالجزائر العاصمة في الحادي عشر أفريل 2007بباب الزوار، كما ستفصل في قضايا معتقلي غوانتانمو، وقضية تحويل طائرةباستعمال العنف.   وأفادت ذات المصادر القضائية؛ أن محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة خلال دورتها القادمة ستتناول176 قضية، أخذت القضايا المتعلقة بالإرهاب بأنواعها حصة الأسد، جلها مرتبطة بما يعرف الجماعة السلفية للدعوة والقتال،منها قضية الأمير عبد المالك دروكدال المكنى ”أبو مصعب عبد الودود”، الموجود في حالة فرار سيتصدر قائمة المتابعين،وقضية بلبدواي إبراهيم التائب العائد من ألمانيا، بعد استفادته من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية سنة 2006، حيث تمت متابعتهبتهمة القتل العمدي، التي راح ضحيتها أحد أعوان الحرس البلدي بالكاليتوس. كما تعود في سياق آخر؛ قضية رفقاء عبد الرزاقالبارا، القيادي السابق في الجماعة السلفية للدعوة والقتال، إلى أروقة مجلس قضاء العاصمة، بعد تأجيلات متكررة، لتمسك دفاع المتهمين بمثول المتهم الرئيسي عبد الرزاق البارا أمام المحكمة، في قضية اختطاف السياح الأجانب في جنوب الجزائرسنة2003. كما ستباشر المحكمة الجنائية في محاكمة المتهمين الخمسة المرحّلين من معسكر غوانتانمو، والموجودين حاليا تحت الرقابة القضائية، والأمر يتعلق بكل من أحمد بلباشا وحميلي مصطفى. حمرباش، فغوال ونبراري. وسينظر مجلس قضاءالعاصمة؛ حسب ذات المصادر في نفس الدورة، ولأول مرة في ملفات عدد من الموريتانيين الذين ينشطون بالجماعات المسلحةبالجزائر، مثل ”الحاج داود”، الذي يقود شبكة لتهريب الأسلحة، انطلاقا من الساحل الإفريقي، إلى العناصر الإرهابية بمنطقةالصحراء الجزائرية، كما سيواجه موريتاني آخر، وهو ”مختار بن محمود” تهمة الإضرار بمصالح الجزائر، باعتباره يتدرببمعاقل تنظيم الجماعة السلفية.  وسيتناول مجلس قضاء العاصمة خلال نفس الدورة، ملفا آخرا له صلة وثيقة بالتنظيم الإرهابي،كون المتابعين في هذا الملف، من أقارب المكنى ”موح جاك” القيادي السابق في ذات التنظيم، بعد ضبطهما وهما يحاولان قيادةشاحنة انتحارية، كانت تستهدف أحد المراكز الأمنية.  ومن القضايا الجديدة التي ستفتحها الدورة الجنائية، قضية الشيخ الذيوضع حزاما من التمر على رأسه، وأوهم الجميع أنه حزام ناسف وحاول تحويل طائرة. وإضافة إلى قضايا الإرهاب هناكقضايا فساد؛ على رأسها فضيحة اتصالات الجزائر وقرصنة الخطوط الهاتفية، والتي تورط فيها إضافة إلى الجزائريين سبعةفلسطينيين وسائق سابق للسفير العراقي بالجزائر، وكذا قضية المتهمين العشرة المتابعين بتزوير العملة الصعبة لمبلغ فاق 9ملايير سنيتم، وعلى رأسهم صاحب مطبعة بساحة الشهداء.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة