دروكدال يجنّد أطفال المخيمات الصّيفية لتدعيم صفوف الجماعات الإرهابية

دروكدال يجنّد أطفال المخيمات الصّيفية لتدعيم صفوف الجماعات الإرهابية

العثور على أقراص تحريضية وأناشيد تدعو للجهاد بمخيم صيفي بجيجل

علمت أمسالنهارمن مصادر قضائية، أن المتهمين المتابعين بجرم تموين جماعة إرهابية متمركزة في جبال تيزي وزو، المنضوين تحت امرأة دروكدال، قد اعتمدت إستراتيجية جديدة لاستقطاب عناصر جدية، فبعدما فشل في تجنيد الشباب اتجه إلى المخيمات الصيفية؛ أين زرع بعض عناصره لـتخديرالأطفال الذين لم يتجاوز سنهم 13 سنة، من خلال غرس أفكار تحريضية عن الجهاد وتعليمهم أناشيد تمجد القتال ونصرة المقاومة العراقية، تلقن على أساس دروس بالمخيمات، حيث عثرت مصالح الأمن على قرض مضغوط يحتوي على تلك الأغاني لدى متهم في القضية، الذي أشرف على مخيم أقيم بزيامة المنصورية بولاية جيجل.

التوصل للمتهمين كان على إثر تفكيك الشبكة الخطيرة التي تضم عدد ممن استفادوا من تدابير المصالحة الوطنية، بعد تحريات من رجال الأمن حول شبكات الدعم والإسناد المتواجدة مواقعها بجبال بومرداس، تيزي وزو وبرج بوعريرج، قبل التحاقهم من جديد بمعاقل الإرهابيين بولاية تيزي وزو وبومرداس، وعلى رأسهمس.جمال، الذي يعد واحدا من المتورطين في تفجيراتبوشاوي، والذي يتواجد حاليا في حالة فرار، حيث تمكنت مصالح الأمن، حسب محضر الضبطية القضائية، من إلقاء القبض على المتهمق.ج، الذي كان على اتصال مع عدد من الدمويين المطاردين بتاريخ 15 جوان 2009، الذي اعترف  أن المكالمات الهاتفية كان يجريها الإرهابيس.جمال؛ وقد عرض عليه هذا الأخير فكرة العمل والإنضمام إلى صفوف الجماعة الإرهابية؛ كما أنه التقى مرة أخرى به رفقة شخص آخر اقترح عليه وضع سيارة مفخخة على مستوى محطة الحافلات لنقل المسافرين بالسمار، وأنه رفض القيام بهذه العملية كما رفض مرافقته إلى ولاية تيزي وزو قصد إيصال المؤونة، وبعض المتطلبات من أسلحة نارية ووسائل اتصال، بالإضافة إلى تحديد هوية بقية المتهمين الذين كانوا يشكلون جماعة إرهابية تعمل على تهديد وابتزاز المواطنين، ومن بينهم شقيق المتهم الفار المدعوس.حسينوأبناء خالاته، ويتعلق الأمر بكل منح.مالكوح.اعمروا.بومدين، إلى جانب شخص آخر ينحدر من باش جراح، وهو المدعوب.مهذا الأخير ضبط بمنزله قرصين؛ أحدهما لمخيم صيفي يتعلم فيه الأطفال الصغار أغاني وأناشيد عن الجهاد وبعض الدروس التحريضية وقرص آخر يضم حربكوسوفو” وبعض الرسائل والوصايا كتبها شقيقيه الإرهابيين اللذان قضت عليهما قوات الأمن، إلى جانب رسالة تلقاها المتهم من طرف المدعوأبو المهيمنيشكره فيها عن الطرد الذي أرسله إليه، كما توضح الرسالة محتوى هذا الأخير.

وقد صرح المتهمج.قأنه تنقل عدة مرات مع الإرهابي الفارس.جإلى معاقل الإرهاب بتيزي وزو، أين مكث ثلاثة أيام  واتجه إلى مدينة الداموس، كما التقوا بالإرهابيا.بالذي سلمهما كيس يحوي مسدسين، تم تسليمها إلى كل منح.عوس. ج، كما التقى هذا الأخير بأخويه الذي انضما إلى الجماعات الإرهابية سنة 1994.

حيث تراجع  أمس المتهمون الستة عن التصريحات التي أدلوا بها  في محضر الضبطية القضائية، مصرحين بعدم معرفتهم لبضعهم البعض، غير أن ممثل النيابة العامة طالب بتوقيع عقوبة20 سنة سجنا نافذا ضدهم، وتنفيذ أمر بالقبض الجسدي على المتهم الفار، في انتظار ما ستسفر عنه الجلسة من حقائق.


التعليقات (1)

  • فضيل مرباح

    نعم ، يحب القضاء على كل من تسول له نفسه قتل أخيه بدون رأفة أو شفقة ، انهم شرذمة أدت الى نكسة الجزائر لاعوام ، أهبط الله أعمالهم و جعل مثواهم مع فرعون و هامان
    و عبد الله بن سلول أعدى أعداء رسول الله ، حاشى للاسلام أن يلقن الينا من قبل هؤلاء الوحوش الحاسدين و الكارهين لكل أشكال البشرية، تحيا الجزائر المجد و الخلود لشهدائنا الابرار ( شهداء ثورة الجزائر ، الشرطة الجزائرية لسنوات الجمر ، الجيش الشعبي الوطني بكل أسلاكه و أشكاله و القليل ، القليل من المواطنين ، الذين لم يخونوا أجدادهم الشهداء و أهليهم المجاهدين
    و شكرا )

أخبار الجزائر

حديث الشبكة