دعوة الى تعاون صادق بين وكالات انباء حوض المتوسط لمجابهة الارهاب و الهجرة السرية

دعا كاتب الدولة لدى الوزير الأول المكلف بالاتصال السيد عزالدين ميهوبي اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة وكالات انباء دول البحر المتوسط و المؤسسات الاخرى الى “تعاون صادق” من أجل جعل الارهاب و الهجرة السرية مجرد تفاصيل في اجندة المصير المشترك لهذه البلدان.

وقال السيد ميهوبي في كلمة ألقاها خلال أشغال الجمعية العامة ال18 لرابطة وكالات الأنباء المتوسطية : “لا سبيل لنا الا التعاون وبالتعاون الصادق يمكننا ان نجعل من قضايا الارهاب و الهجرة السرية مجرد تفاصيل في اجندة المصير المشترك الذي أساسة الشراكة وأدواته المؤسسات الفاعلة في كل بلد ومنها وكالات الانباء”.

وأشار الى أن وكالات الانباء “كانت دائما الوسيلة الاعلامية الأولى في التبليغ وايصال المعلومة للراي العام مما أكسبها –كما قال– امتياز صفة المهنية والحيادية بعيدا عن لغة المغالطة والتحريف”.

وأضاف السيد ميهوبي في ذات السياق أنه في ظل ثورة الاتصال التي يشهدها العالم “لم تتوقف الوكالات عند استخدام الاساليب التقليدية و الادوات المتجاوزة زمنيا بل تفاعلت بصورة ايجابية مع كل جديد ونوعت منتوجها الاعلامي كما طورت خدماتها وحافظت على ريادتها في تمويل كل وسائل الاعلام بالمادة الحية في اوانها”.

“كما ظلت (وكالة الانباء) — يضيف ذات المسؤول–  تلك المؤسسة التي تخدم الصدق في المعلومة بشبكاتها الواسعة دون ان يعرف الناس منها سوى الاحرف الاولى التي تختزل اسمها وهذه ميزة المؤسسات الكبرى التي ينصهر فيها جهد المجموعة، من جهة أخرى ابرز ذات المسؤول الاشواط التنموية التي قطعتها الجزائر والمواعيد التي تنتظرها بحيث خاطب الحاضرين بانهم جاءوا الى الجزائر “وهي ورشة مفتوحة امام التطور و العصرنة و التنمية المستدامة” مشيرا الى استعدادها في هذه الايام لاحتضان “حدث افريقي كبير” متمثل في المهرجان الثقافي الافريقي الثاني، واكد ان هذا الموعد يعتبر “غرسا ارادته الجزائر للإحتفاء بالثقافة و الابداع الافريقيين ليظل التواصل قائما بين بلدان القارة التي قدمت الكثير للانسانية”، وأضاف أن الجزائر بوابة افريقيا المطلة على  البحر المتوسط و بذلك يكون الحدث “جسرا آخرا بين الثقافات و الحضارات واحلام الانسان.” .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة