إعــــلانات

 دفاع المتهم علاش بخوش: انصفوا موكلي فقد قضى 46 سنة خدمة للجوية الجزائرية ولم يرتكب خطأ واحد” 

 دفاع المتهم علاش بخوش: انصفوا موكلي فقد قضى 46 سنة خدمة للجوية الجزائرية ولم يرتكب خطأ واحد” 

تواصلت لليوم الرابع على التوالي، محاكمة مدير اقامة الدولة، المتهم الموقوف عبد الحميد ملزي، والوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال.  بحيث باشرت هيئة الدفاع مرافعتها، بعد غلق أبواب الاستجواب، ليومين متتاليين.

واستهلت جلسة المحاكمة اليوم الخميس، إلى مرافعة دفاع المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية،  المتهم غير موقوف علاش بخوش. وخلالها أكد محامي الدفاع، أن موكله استمع اليه كشاهد، طيلة أطوار التحقيق، فكل هذه الاجراءات تمت بناء على تقرير الخبرة. وحين سألته عنها ” الخبرة”،  اتضح ان الخبرة فيها مغالطات  كثيرة خطيرة، في نفس الوقت.

وتابع الدفاع  موكلي تم تعيينه على رأس شركة الخطوط الجوية الجزائرية عام 2017. فالمحققون يقولون ان تأخر إنجاز المشروع يعود لمدة 6 سنوات، لكن أتساءل ما دخل موكلي في هذا التأخر.

مردفا ذات المتحدث، انه تم عرض المشروع على الشركة الوطنية كوسيدار. ثم تم اقتراح شركة وطنية أخرى وهي شركة الاستثمار الفندقي، كونها شركة رائدة في الإنتاج. واستطرد الدفاع أمام هيئة المحكمة،  ان المتهم تم تنصبيه في 2017، والاتفاقية أبرمت عام 2019.

علاش سبق وأن صرح خلال مجريات التحقيق بأنه لا توجد خبرة، ومازال يقولها اليوم. معلق بالقول:” بالعكس موكلي حاول محاربة البيروقراطية وتبديد المال العام لكن للأسف وجد نفسه متهم متابع بثلاث تهم خطيرة”.

الدفاع يعرض الظروف التي تمت فيها الصفقة

وعرض دفاع المتهم امام قاضي الجلسة،  الظروف التي تمت فيها الصفقة، مصرحا ان توصيات الجمعية العامة الزمت الذهاب إلى مناقصة وطنية. كل هذه المراحل بخوش لم يكن مسؤولا عليها، إلى إلى جاءت تعليمة الوزير الاول عن طريق وزير الأشغال العمومية وقتها. وهذا لعقد الاتفاقية بين شركة الخطوط الجوية الجزائرية وشركة الاستثمار الفندقي.

كما أن مجلس الإدارة عرض عليهم ترخيص الوزير الأول، ووزير النقل شاهد في هذا الملف ورئيس الجمعية العامة. وعن الأثر المالي، قال الدفاع، انه تم تمديد المدة ولم يتم تسجيل اي اثر مالي والخبرة اليوم تتكلم عن الأثر المالي تعود لـ2013. و”الحقيقة ان الأثر المالي يعود إلى شهر فيفري 2014″ -يضيف-.

وقبل أن يختتم المحامي مرافعته، أشاد بخصال وكفاءة موكله،متابعا أن “بخوش قضى 46 سنة في خدمة الشركة،بصفته مسؤولا على مؤسسة اقتصادية مهمة”. و”حفاظا على سمعته وبعد 46 سنة عمل،التمس منكم انصافه،خاصة وانه وجد نفسه متابع بعد 15 يوم من تحريك القضية” –يتابع الدفاع-.

انضموا الآن إلى مجموعة Ennahar TV على تطبيق #فايبر واستقبلوا الهام والعاجل وآخر الأخبار الحصرية

#النهار معكم حيث ما كنتم عبر الرابط
⬇️⬇️⬇️
https://vb.me/EnnaharTVfb

رابط دائم : https://nhar.tv/fYGh2
اقرأ أيضا
إعــــلانات
إعــــلانات