دول الساحل أكثر عرضة للأزمات الغذائية

دول الساحل أكثر عرضة للأزمات الغذائية

أعرب المقرر الخاص من اجل الحق في التغذية لمنظمة الأمم المتحدة اوليفي شوتر اليوم الأربعاء عن استيائه للإرتفاع “الخطير” الذي تشهدته أسعار المواد الغذائية في بعض الدول الفقيرة بمنطقة الساحل في حديث خص به اليومية الإقتصادية الفرنسية “ليزيكو”.
و اشار الخبير الى أنه ما يراوح 80 بلدا اغلبيتها بمنطقة الساحل يشهد نقصا غذائيا و انه بالرغم من إعادة ملأ المخازن خلال سنتي 2008 و 2009 فان الفارق بين حقيقة المخازن و تطور الأسعار في الأسواق يعد في بعض الاحيان جد معتبر.
و قال في هذا الإطار : “نعيش اليوم بوادر أزمة غذائية مماثلة لتلك التي عائها العالم سنة 2008″ مستندا على انفجار أسعار المواد الغذائية خلال تلك السنة.
و أشارت منظمة التغذية العالمية (فاو) الى أن مؤشر تطور اسعار الحبوب و المواد الزيتية و مشتقات الحليب و اللحوم و السكر بلغ ذروته القصوى منذ إنشائه في سنوات التسعينيات.
و اوضح انه “لا نسجل اليوم مشكل نقص المواد الغذائية كسنة 2008 و لكن في حالة تسجيل أخبار حول نشوب حرائق في روسيا أو تهاطل أمطار غزيرة في كندا سيفضل بعض عملاء السوق وقف البيع حاليا بينما سيسعى التجار إلى شراء كل الكميات الممكنة”.
و لخص شوتر قائلا “إذا ما تصرف الجميع بهذا الشكل ستسجل الأسعار ارتفاعا” مقترحا تشجيع الدول على إعادة تموين مخازنها الغذائية من اجل التخفيض من الأسعار”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة