ديوان مكافحة الفساد يحقق مع 13 واليا منتدبا في عهد زوخ!

ديوان مكافحة الفساد يحقق مع 13 واليا منتدبا في عهد زوخ!

التحقيقات تشمل صفقة تخصّ وكالة إشهارية ملك لأحد أقارب الرئيس السابق بوتفليقة

استدعى الديوان الوطني لمكافحة الفساد، ولّاة منتدبين شغلوا المنصب في الفترة التي كان فيها عبد القادر زوخ، واليا للعاصمة، للتحقيق معهم حول قضية لها صلة بمستثمر جزائري من أقارب الرئيس المخلوع، عبد العزيز بوتفليقة.

وحسب المعلومات التي سرِبت لـ”النهار”، فإن الاستدعاء للولّاة المنتدبين وعددهم ثلاثة عشر واليا، نهاية الأسبوع المنصرم، من طرف الديوان الوطني لمكافحة الفساد، كان من أجل التحقيق معهم حول الصفقة التي منِحت للمستثمر في مجال الإشهار صاحب وكالة “نوميديا” المدعو “ك.ب”، والذي يعدّ إبن شقيقة الرئيس السابق المخلوع، عبد العزيز بوتفليقة، من طرف الوالي الأسبق للعاصمة، المحبوس حاليا في سجن القليعة، الذي أعطى للولّاة المنتدبين تعليمات قضت بالترخيص لصاحب الوكالة باستغلال الإنارة العمومية للوحاته الإشهارية المنصبة على مستوى طرقات المقاطعات الإدارية التابعة لهم، وهي التعليمات التي طبّقها الجميع، باستثناء الوالي المنتدب للدائرة الإدارية لحسين داي المدعو “صوفي عبد الإله”، الذي رفض تنفيذها، والذي أرجع أثناء مراحل استجوابه أسباب رفضه، إلى سوء التفاهم الحاصل بينه وبين الوالي، وقال:”لم أطبق تعليمات الوالي لأن علاقتي بالوالي زوخ كانت سيئة”.

وكانت محكمة تيبازة قد قضت بإدانة والي العاصمة الأسبق، عبد القادر زوخ، المتابع بعدة تهم، بخمس سنوات سجنا نافذا في قضية رجل الأعمال المحبوس، محي الدين طحكوت، مع إصدار أمر بإيداعه الحبس من الجلسة.

كما حكمت المحكمة بإدانة المتهم بعقوبة 4 سنوات حبسا نافذا ومليون دينار غرامة مالية نافذة، مع حرمانه لمدة 3 سنوات بعد انقضاء المدة العقابية، من الترشح للانتخابات لمدة 3 سنوات، وإلزامه بتعويض للخزينة العمومية بمبلغ عشرة ملايين دينار في قضية الهامل عبد الغني، ومنعه من تقلد أي مسؤولية أو وظيفة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=983825

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة