د.لوط بوناطيرو للنهار: ستكون هناك المزيد من الامطار خلال فصل الشتاء

د.لوط بوناطيرو للنهار: ستكون هناك المزيد من الامطار خلال فصل الشتاء

قال الدكتور لوط بوناطيرو أن فضل الشتاء سيشهد الكثير من الأمطار ، وقال لقد حذرت من قبل بأن هذا العام سيكون ممطرا حسب الحسابات الفلكية لكن نداءاتي لم تؤخذ بعين الاعتبار.

أعلنتم فيما سبق ان السنة الجارية ستكون ممطرة، وقد تاكد ذلك خلال اليومين الاخيرين. هل تتوقعون تهاطل المزيد من الامطار؟
لقد حذرت فيما سبق استنادا على حسابات فلكية ا،ن الامطار ستتهاطل بغزارة لكن هذه النداءات لم تأخذ بعين الاعتبار ولم تتخذ أي تدابير وقائية. لكن المهم هو المستقبل، بحيث يرتقب ان تتساقط الامطار بكميات هائلة خلال فصل الشتاء وهنا يجب الاشارة اننا لا نزال في فصل الخريف وقد كانت لدينا الكثير من الاشارات على ذلك خاصة منها الأعاصير التي ضربت مختلف ارجاء المعمورة، لذلك يجب ان يتجند الجميع لاتخاذ التدابير اللازمة في المدن والقرى وحتى السدود لان الامطار ستكون هائلة. وحتى المواطنين يجب ان يتحلوا بالحيطة والحذر على الاقل في محيطهم الصغير.

ما هو التفسير العلمي لتساقط كميات كبيرة من الأمطار هذه السنة؟
المتفق عليه هو ان كل شيء مربوط بنشاط الشمس، ونحن لدينا منحنيات تاريخية، بحيث تكمل الشمس دورة في نشاطها كل 11 سنة. وقد اكتملت الدورة للمرة الاخيرة عام 2003 ونحن الان بعد خمسة سنوات ونصف في منتصف الدورة مما يعني ان الشمس حاليا في ادنى نشاطها. وهذا ما يعني كذلك ان هناك حالة عدم توازن كهربائي في الغلاف الجوي في الوقت الراهن، فالشمس ترسل طاقة كهربائية عن طريق الرياح الشمسية يدخل منها 5 بالمائة فقط من خلال القطبين وهذا ما يحدث عدم توازن كهربائي ويمكن معرفة كمية الطاقة المنبعثة من الشمس عن طريق الأقمار الصناعية. لذلك فان هذا الفائض الكهربائي يشحن السحب، وهذا مايفسر كثرة الامطار والاعاصير خلال هذه السنة.

هل كثرة الامطار مربوطة فقط بنشاط الشمس ام ان هناك مؤثرات اخرى؟
بالتاكيد هناك اسباب اخرى مترابطة فيما بينها، اهمها ظاهرة الانحباس الحراري الذي يشهده العالم منذ 20 سنة، حيث عرفت الارض ارتفاعا كبيرا في معدل ثاني اكسيد الكاربون وبالتالي حرارة الهواء وهذا ما يسهل عملية تشكل السحب وتهاطل الامطار. زيادة على ذلك، هناك اسباب راجعة لفصل الصيف الماضي خاصة ارتفاع نسبة الرطوبة  التي تجاوزت 70 بالمائة وهذا ما يفسر كثرة السحب المتشكلة في الغلاف الجوي والتي لاتزال تنتظر الشحن حتى تتحول الى امطار، بالاضافة الى ذلك هناك الحرائق الكثيرة التي شهدها العالم الصيف الماضي والتي تسببت في ارتفاع نسبة ثاني اكسيد الكاربون في الهواء.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة