ذراع: الجزائر مقبلة على محطات هامة لبناء دولة القانون

ذراع: الجزائر مقبلة على محطات هامة لبناء دولة القانون

قال المكلف بالإعلام في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، علي ذراع، إن الجزائر مقبلة على محطات هامة لبناء دولة القانون.

ونقلت وكالة الأنباء، عن ذراع تذكيره بالدلالات التاريخية لموعد الاستفتاء حول تعديل الدستور، واذي سيصادف الفاتح من نوفمبر القادم.

ودعا علي ذراع، إلى الالتفاف حول مبادئ الفاتح من نوفمبر 1954 لتعزيز الوحدة الوطنية والإسهام في بناء الجزائر الجديدة.

ومن جهته، أكد نائب رئيس السلطة المستقلة للانتخابات عبد الحفيظ ميلاط، بأن موعد الفاتح من نوفمبر المقبل يمثل بالنسبة لذات السلطة محطة ثانية بعد الانتخابات الرئاسية لـ12 ديسمبر الماضي، لتعميق الثقة في العملية الانتخابية.

ويأتي ذلك، من خلال تكريس النزاهة والشفافية على الاستحقاق الشعبي، يضيف ميلاط.

وأوضح ميلاط بأن الثقة التي اكتسبتها السلطة خلال التحدي الانتخابي لـ12 ديسمبر الماضي على الصعيدين الداخلي والخارجي وذلك بضمان نزاهتها وشفافيتها، ستتعزز يوم الفاتح من نوفمبر المقبل.

وذلك بفضل الإرادة القوية لذات السلطة ومندوبيها في الحفاظ على الثقة المكتسبة ومواصلة العمل من أجل رفع التحديات والمساهمة في بناء الجزائر الجديدة، يضيف ميلاط.

هذا وأشرف ميلاط، اليوم السبت، بعنابة، على تنصيب المندوبين الولائيين للسلطة الوطنية لمراقبة الانتخابات لكل من عنابة والطارف وقالمة وسوق أهراس وتبسة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=885533

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة