إعــــلانات

ذهب سائحا فوجد نفسه يواجه الموت.. جزائري يتعرض لاعتداء عنيف في كورسيكا

ذهب سائحا فوجد نفسه يواجه الموت.. جزائري يتعرض لاعتداء عنيف في كورسيكا
جزائري يتعرض لاعتداء عنيف في كورسيكا

تعرض سائح شاب من أصل جزائري يبلغ من العمر 20 عاما لاعتداء عنيف أثناء إجازته في كورسيكا.

وحسب ما أوردته صحيفة لو باريزيان الفرنسية. فأثناء وجود الضحية في إجازة عائلية في المنطقة، وجد نفسه عالقًا في مشاجرة كادت أن تكلفه حياته.

بعد أكثر من شهر على المأساة، لا تزال العائلة التي تعيش بالقرب من باريس في حالة صدمة.

وأوضح الشاب الجزائري الذي رفض ذكر اسمه، أنه تم تشخيص إصابته بعدة كسور. من بينها كسور في الأنف، مما أدى إلى عجزه التام عن العمل لمدة 15 يومًا.

ماذا حدث؟

بعد 13 يومًا في كورسيكا، أقام الشاب صداقات في المنطقة. بعد قضاء يوم 15 جويلية على الشاطئ، ذهب رفقة أصدقاءه لقضاء أمسية في قرية Balogna الصغيرة. ليتحول الوضع بسرعة إلى كارثة بعد اندلاع مشاجرة مع القرويين.

ووجد الشاب الجزائري نفسه ملقى أرضًا ويتعرض للضرب. يقول إنه أصيب في وجهه بشدة “أراد أحدهم أن يسحق رأسي، لقد قاومته في الوقت المناسب”.

وأوضح أنه في الوقت الذي ضربه المهاجمون، كانت أخته الصغرى البالغة من العمر 16 عامًا تتفرج عاجزة على المشهد المروع. بعد الحادث، لم تنطق بكلمة واحدة لأكثر من أسبوع.

وتعتزم عائلة الشاب الضحية رفع شكوى ضد البلدة. وبحسبهم ، فإن السلطات المحلية فشلت في أداء واجبها في حماية المواطنين الذين حضروا الحفل. حيث قالت “لا نريد أن نترك حق ابننا يذهب سدى نطالب بتدخل العدل”.

إعــــلانات
إعــــلانات