ذوق المحبين

ذوق المحبين

أصبح الإمام مالك بن أنس مفتيا للناس في المسجد النبوي الشريف وعمره خمس وعشرون سنة فقط، وما جلس إلا بعد أن زكّاه لذلك ما يقرب من سبعين من علماء عصره.

وسرعان ما أصبح الأول بين العلماء والمفتين، حتى جرى العرف أن ترد مسائل الفتيا إليه أولا ليبتّ فيها، وضُرب المثل المشهور: “لا يفتى ومالك في المدينة”.
البخل خلق ذميم يقعد بأهله عن نيل المراتب العالية في أي اختصاص كريم. لذلك لم يكن الإمام مالك بخيلا، وإنما اشتهر بكرمه وجوده. كان بيته مفتوحا للناس، يجدون فيه أسباب الراحة إذا جاؤوا يستفتون أو يتشرفون بالجلوس إلى عالم من أشهر علماء المسلمين على مر الأزمان.
رأى الإمام الشافعي أمام بيت الإمام مالك هدايا من خيل وبغال فأعجبته، وقال معلقا: ما أحسن هذه الأفراس والبغال. فرد عليه مالك رد الرجل الشهم الكريم: هي لك فخُذها جميعا. قال الشافعي: ألا تبقي لك منها دابة تركبها؟ فرد مالك: إني لأستحي من الله تعالى أن أطأ تربة فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بحافر دابة.
يا لذوق المحبين الصادقين لنبي الهدى وإمام المتقين!
كانت الأجواء السياسية من حول الإمام مالك مضطربة، تسجل يوميات سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية. وفي تلك الظروف، خصص مالك بعض دروسه لشرح الحديث النبوي الشريف لقائل “ليس على مستكره يمين” وأفتى بناء عليه أن من طلق امرأته مكرها لا يقع منه طلاق.
صادف ذلك قيام ثورة محمد بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بالنفس الزكية، هو وأخوه إبراهيم، ضد الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور. واستثمر الثوار دروس مالك ليبنوا عليها أن بيعة الخليفة لاغية لأنها بيعة إكراه.
طلب والي المدينة من الإمام مالك أن يكف عن تدريس حديث “ليس على مستكره يمين” وأن يتوقف عن شرحه للناس وترويجه بينهم. غير أن الإمام أبى ورفض الطلب، احتراما للعلم ورسالة العلماء، مع أنه لم يكن ثائرا ولا متمردا على السلطة المركزية في بغداد. فماذا كان موقف الوالي؟
استعمل القوة الغاشمة، ودبر لإهانة الإمام مالك أمام الناس، وأمر بجلده عدة أسواط على مرأى منهم، وجذب جذبا غليظا من يديه وجرّ منها حتى انخلع أحد كتفيه، وكاد يموت مما لحقه من تعذيب وأذى، ثم فرضت عليه الإقامة الجبرية في منزله ومنع من مقابلة الناس ومن إلقاء دروسه.
تعاطف الناس كثيرا مع الإمام مالك في محنته، ولم يفلح القمع ولم يحقق شيئا للوالي وللحكومة في بغداد. وأدرك أبو جعفر أن معاداته لأشهر علماء العصر تضره ولا تنفعه، فاستقبله بعد فترة في موسم الحج، واعتذر له: أنا ما أمرت بالذي كان ولا علمته وإنه لا يزال أهل الحرمين بخير ما كنت بين أظهرهم.
ثم أمر الخليفة بتوقيف الوالي وضربه وحبسه عقابا له على فعله. لكن العالم الجليل الكريم عفا عنه وتنازل عن حقه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة