رئاسة الجمهورية تصدر بيانا تعلق فيه على نتائج الإستفتاء على الدستور

رئاسة الجمهورية تصدر بيانا تعلق فيه على نتائج الإستفتاء على الدستور

أصدرت رئاسة الجمهورية مساء اليوم الإثنين بيانا تعلق فيه على نتائج الاستفتاء على الدستور التي أعلنتها سلطة الانتخابات.

ووفق بيان الرئاسة هذه النتائج تبين أن رئيس الجمهورية كان وفيا في التزاماته كما ان الجزائريون عبّروا عن رأيهم في الاستفتاء على الدستور.

وأضاف البيان أن النتائج التي أعلنتها سلطة الانتخابات كانت تعبيرا حقيقيا وكاملا لما أراده الشعب، ولا شك أن النتائج أظهرت أن الاقتراع تميز بتمام الشفافية والنزاهة.

مصالح رئاسة الجمهورية تؤكد أن الرئيس تبون إلتزم بالشروع في مسار كفيل بالسماح بالتعبير الحر والديمقراطي للشعب الجزائري حول ما يخص مصيره يضيف البيان.

كما ان الرئيس تبون أراد أن يحيل الكلمة للشعب الجزائري عما يتوقعه ويبتغيه لمستقله ولمستقبل الأجيال القادمة

وكان اختيار تاريخ الفاتح نوفمبر 2020 لم يكن وليد الصدفة بل هو تواصل طبيعي مع ماضينا المجيد ومستمد من تاريخ اندلاع ثورة التحرير.

وأشار البيان إلى أن “هذه التطلعات من أجل تغيير جذري للنظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد، تأتي في وقت يواجه فيه العالم بأسره أزمة متعددة الأبعاد نتيجة جائحة كورونا”.

ونوهت مصالح رئاسة الجمهورية في بيانها إلى أنه “ومن هنا فصاعدا وامتدادا لانتخابات 12 ديسمبر 2019، فإن كل الانتخابات ستكون بمثابة التعبير عن تطلعات الشعب الجزائري ولما يريده لمستقبله”.

وأكد ذات المصالح أنه “من هذا المنطلق، فإن الحكومة قد امتنعت عن أي تدخل في تنظيم الانتخابات، طبقا للقانون العضوي رقم 19 ـ 07 المؤرخ في 14 سبتمبر 2019، الذي خول الصلاحيات الكاملة للسلطة الوطنية الـمستقلة للانتخابات.

هذا وقد عبّر الجزائريون عن رأيهم في الاستفتاء على الدستور يوم أمس حيث بلغت نسبة التصويت بـ”نعم” 3355518 صوت أي 66.80 بالمائة.

أما المصوتون بـ”لا” فقد بلغ 1667867 أي 33.20 بالمائة.

بينما بلغت نسبة مشاركة الشعب الجزائري الأولية، عند انتهاء عملية الاستفتاء 23.72 بالمائة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=914203

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة