رئيسة مركز بريد أولاد فايت وموظفة تختلسان 6.9 مليار سنتيم

رئيسة مركز بريد أولاد فايت وموظفة تختلسان 6.9 مليار سنتيم

أطاحت مصالح أمن ولاية الجزائر برئيسة بريد أولاد فايت والمكلّفة بالزبائن في نفس المؤسسة عن تهمة اختلاس أموال عمومية.

وحسب بيان لأمن ولاية الجزائر، أنّه تمّ توقيف المتورطتين مشتبه فيهما، قامتا باختلاس 6.9 مليار سنتيم من بريد أولاد فايت.
في حين تمّ تسجيل 11 ضحية تمّ النّصب عليها بطرق ملتوية.

تعود تفاصيل القضية، بعد تحقيق فتحته مصالح الأمن بخصوص إرسالية من وحدة البريد لولاية الجزائر غرب بأولاد فايت.
نتيجة اكتشافهم لعمليات مشبوهة تخص شيكات مؤشّرة خاصة باقتناء السيارات بدون أي تغطية محاسبتية.
ما سبّب فارقا سلبيا في الحساب البريدي وذلك ضدّ رئيسة مكتب بريد أولاد فايت، وكذا المكلّفة بالزبائن على مستوى المؤسسة البريدية.
ومن خلال هذه الوقائع تبين أن المشتبه فيها الرئيسية وهي رئيسة مكتب البريد.
استغلت وظيفتها وراحت تتلاعب بحسابات دفاتر التوفير والإحتياط الخاصة بزبائن المكتب واختلاس عمدا أموال عمومية.

عهد بها إليها بحكم وظيفتها، حيث بلغ عدد الضحايا إحدى عشر، كما قدّر المبلغ الإجمالي المختلس بـ 6.9 مليار سنتيم.
وحسب ذات البيان، فإنّ المشتبه فيها انتهجت طريقتين احتياليتين الأولى بعد حيازتها على الرقم السري الخاص بها .
والذي من خلالها تستطيع الولوج مباشرة إلى قاعدة المعطيات بنظام الإعلام للتوفير والإحتياط.
ما مكّنها من التلاعب بحسابات دفاتر التوفير والإحتياط الخاصة بزبائن المكتب المذكور، وإجراء عمليات سحب غير قانونية.
ولتغطية عملياتها تقوم بتحرير وملء وثيقة سحب الخاصة بعمليات السحب عوض صاحب الدفتر والإمضاء عليها .

ورفع المعلومات عن هوية الضحية وكذا المبلغ المالي المراد اختلاسه وإدخال .

وتقييد العملية بعدها بشبكة المعطيات للتوفير والإحتياط على أنّها أموال مسحوبة.
غيرأنّها في حقيقة الأمر غير مقيّدة في دفتر الضحية وأخذ بعدها مبالغ مالية من الحساب الشخصي.

كلّ هذا في ظل غياب صاحب الدفتر.

أما الطريقة الثانية، كانت المشتبه فيها تقوم بتحرير وتسليم شيكات مؤشّر عليها.
متعلّقة باقتناء سيارات لفائدة زبائن كانوا يتقدمون للمكتب مقابل دفعهم للأموال نقدا.
وبعدها تأخذ المبالغ المالية لحسابها الشخصي، دون تسجيلها بالحساب البريدي للمكتب الذي يعدّ تحت مسؤوليتها بالتواطؤ مع صديق لها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة