رئيسة مصلحة بالمركز الطبي بحمام بوحجر تحول منزلها إلى عيادة للإجهاض

قامت مصالح أمن ولاية عين تموشنت، أمس، بتفكيك شبكة دولية مختصة في إجراء عمليات الإجهاض للفتيات الحوامل، بطريقة غير شرعية

قصد التخلص من الحمل، وذلك بناء على معلومات وردت إلى ذات المصالح تفيد بأن امرأة مقيمة بمدينة حمام بوحجر تقوم بمساعدة الفتيات اللواتي حملن بطريقة غير شرعية على الإجهاض مقابل مبلغ مالي يتراوح ما بين 20,000 دج و30,000 دج، ليتم بعدها تحديد هوية المرأة التي تم توقيفها ويتعلق الأمر بالمدعوة ”م.ح” البالغة من العمر 5٤ سنة، تعمل كرئيسة مصلحة بالمركز الطبي الاجتماعي بحمام بوحجر بعد الحصول على الإذن من وكيل الجمهورية لدى محكمة حمام بوحجر، تم تفتيش منزلها، حيث عثر على غرفة مجهزة مخصصة على شكل عيادة طبية تحتوي على أجهزة ومعدات طبية وأدوية مختلفة، وكمية من الأقراص المساعدة على عملية الإجهاض. بعد التحقيق المعمّق معها تبين أنها تحصلت عليها بواسطة فتاة تقيم بعين تموشنت تدعى ”ح.ن”، 37 سنة هذه الأخيرة التي تحصل عليها من طرف امرأة مغتربة بفرنسا تجلب لهم هذه أقراص، هذه الأقراص من نوع (GM 002 CETOTYC) حيث يتم تناول أربعة أقراص اثنان عن طريق البلع واثنان عن طريق وضعهما تحت اللسان، وقد تبين أن هذه الشبكة قامت بإجراء عدة عمليات إجهاض بهذه الطريقة، كما تبين من خلال التحقيق أنه في حال صعوبة الأمر على هذه المرأة تقوم بالإستعانة بطبيب مختص في أمراض النساء يملك عيادة بمدينة تلمسان ويقوم بمثل هذه العمليات عندها، كما تستعين بطبيبين عامين بعين تموشنت والمالح، وقد تم تقديم الأطراف الخمسة من الشبكة، أمس أمام وكيل الجمهورية، حيث وضعت المرأة رئيسة المصلحة تحت الرقابة القضائية، بينما استفاد الأطباء الثلاثة والفتاة التي هي واسطة في جلب الأقراص من الإفراج المؤقت، بينما لايزال التحقيق متواصلا للكشف عن المرأة المغتربة التي تمولهم بالأقراص التي تساعد على الإجهاض ، والتي تعتبر ممنوعة في بلادنا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة