رئيس الإتحادية نكرة الكرة الجزائرية… والعدالة الإلهية ستنصف الشبيبة

رئيس الإتحادية نكرة الكرة الجزائرية… والعدالة الإلهية ستنصف الشبيبة

الشعب عرف من خان القبائل .. انكشف أمره ولا داعي للحديث عنه

هاجم المسؤول الأول عن العارضة الفنية القبائلية، محند شريف حناشي، أول أمس، بعد نهاية المواجهة التي جمعت فريقه أمام مازمبي والتي اندرجت ضمن إياب نصف نهائي رابطة أبطال إفريقيا، المسؤول الأول عن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة، واصفا إياه بنكرة الكرة الجزائرية.

تتواصل القبضة الحديدية بين الرئيس القبائلي والرجل الأول في بيت دالي إبراهيم، بعد التصريحات النارية التي أطلقها حناشي في حق روراوة والتي حملت في طياتها دلالات كثيرة تلم بكل ماأشارت إليه ”النهار” في أعدادها السابقة عن الخلاف الحاد الواقع بين الطرفين، والذي تعود خلفيته إلى مطالبة الاتحادية الشبيبة بدفع مستحقات الطائرة الخاصة التي أقلت الفريق إلى نيجيريا،وهو الأمر الذي رفضته إدارة النادي القبائلي متذرعة بحجة أن الأولى هي من وعدتهم بالتكفل بمصاريف الرحلة الخاصة، ليتواصل بعدها بتهديد حناشي باللجوء إلى العدالة وهو ما جعل الأخيريدافع عن نفسه بقوة. معطيات زادت من توتر العلاقة بين الطرفين بالرغم من سعي إطراف لتهدئة الوضع وإسكات الجانب القبائلي عن قول الحقيقة، قبل أن يتجاوز حناشي كل الخطوط بالتأكيدأنه لا وجود أصلا لرئيس الاتحادية في الجزائر قائلا ”أستغرب عندما أسمع البعض يتكلم عن وجود رئيس اتحادية في الجزائر، لأن الواقع يؤكد غير ذلك، وإن كان موجودا فأين هو اليوم؟ وأينهو من الكرة الجزائرية؟ الشبيبة لا تعترف بالأسماء وإنما بالملموس، ولعل ما سأكشف عنه يؤكد صحة ما أقول، في الإجتماع التقني حاول رئيس الاتحادية الكونغولية التأثير على حكم المباراة وترتيب المباراة لكن فطنة الطاقم الإداري للشبيبة واحترافية جيروم دامون حالة دون ذلك، أنا شخصيا أحترمه لأنه يبحث عن مصلحة فريقه وإن كانت الطريقة غير رياضية”، وتابع ”نحن لانطلب من أحد ترتيب المواجهات بل نطالب ببعض الأمور التي أراها شخصيا بسيطة، كيف نفسر غياب رئيس الاتحادية عن مواجهة بهذا الحجم مع أن الهيئة التي يشرف عليها تمثل الكرةالجزائرية، أقول وأكرر حتى الدافع المعنوي ”استخسروه” في الشبيبة التي شرفت الكرة الجزائرية”. في نفس السياق، لم يخل حديث حناشي من التلميح إلى الأطراف التي ساعدت مازمبيومهدت له الطريق ورتبت كل أموره في الجزائر من دون ذكر الأسماء أو الكشف عن هويتها، مكتفيا بالقول ”العدالة الإلهية ستنصف الشبيبة، لأنها لم تظلم أحدا، الخونة كشفتهم الصحافة وهميعرفون أنفسهم جيدا لذا لا داعي لذكر أسمائهم” والجميع يعرفهم.

”جيار قام بالواجب مع الشبيبة وهو مشكور على ذلك”

من جهة أخرى، شكر حناشي الهاشمي جيار وزير الشبيبة والرياضة على كل ما قدمه للشبيبة، قائلا ”الوزير قام بالواجب مع النادي القبائلي ونحن بدورنا نشكره على ذلك، فقد كان السند للاعبينمن خلال زيارته لهم والحديث معهم ومحاولة الرفع من معنوياتهم… هذا ما تريده أسرة الشبيبة أن تلتف الهيئات الوصية للنوادي التي تشرّف الكرة الجزائرية وأن تساعدها في المضي قدما نحوتحقيق مساعيها النبيلة، والتي في الأول وفي الأخير تعود بالخير على الجزائر لأن أي نادٍ يتألق في المنافسات الإفريقية فهو يشرف الجزائر لأنه يمثلها”.

”أناشد الوزارة لسنّ قوانين سفريات الأندية إلى أدغال إفريقيا”

بالمقابل، ناشد حناشي الهيئة الوصية بسن قوانين تتعلق بالسفريات التي تقود الأندية الجزائرية إلى أدغال إفريقيا، حتى تتمكن هذه الأخيرة من معرفة حقوقها وعدم التطاول على أشياء لا تخصها،حيث قال في هذا الصدد ”الوزارة مطالبة بتوضيح أمر السفريات التي تقود الأندية الجزائرية إلى أدغال إفريقيا ومن يتكفل بها وهذا بسن قوانين تكون واضحة وتلم بكل النقاط السالفة الذكر”.

”لعبنا أسوأ مباراة لكننا حققنا الهدف المنشود”

وعن المواجهة التي جمعت فريقه أمام مازمبي والتي أسفرت على تأهل الأخير إلى نهائي رابطة أبطال إفريقيا وإقصاء أسود جرجرة، قال ”علينا أن نكون رياضيين وأن نتقبل الهزيمة بقدر مانفرح بالإنتصار، اليوم يمكن أن أقول أن الشبيبة لعبت أسوأ مباراة لها في رابطة أبطال إفريقيا والنتيجة التي انتهت عليها المواجهة كانت منطقية إلى أبعد الحدود، لكن هذا لا يعني أبدا أنني غيرراضٍ على الفريق لأن النتائج التي حققناها إلى حد اليوم تعد إنجازا كبيرا عجزت عنه أقوى الأندية الجزائرية، هدفنا من المنافسة كان بلوغ نصف نهائي وقد بلغناه”، وتابع يقول ”علينا أن نمسح هذه المنافسة من ذهن اللاعبين ونركز على الاستحقاقات القادمة، كما يجب أن نستفيد من الخبرة التي امتلكناها خلال المنافسة الإفريقية”.

”سرار أكد لي أنه غير معني بقدوم مازمبي”

في سياق منفصل، وقصد التوضيح أكثر، أصر حناشي على تأكيد نقطة مهمة تعلقت بالأطراف التي خانت الشبيبة وباعتها للكونغوليين، قائلا ”إدارة الوفاق بقيادة الرجل الأول سرار اتصلت بيونفت أية صلة لها بحلول مازمبي بالجزائر، أريد الإشارة إلى هذه النقطة حتى أضع الرأي العام على مقربة من الأطراف الحقيقية التي رتبت أمور خصم الشبيبة في الجزائر”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة