رئيس الجمهورية: إطارات دولة ومسؤولون توبعوا قضائيا بناء على رسائل مجهولة حرمتهم حريتهم

رئيس الجمهورية: إطارات دولة ومسؤولون توبعوا قضائيا بناء على رسائل مجهولة حرمتهم حريتهم

وجه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية، حول عدم الإعتداد بالرسائل المجهولة في الملاحقات القضائية.

وأبرزت تقارير واردة إلى رئاسة الجمهورية أن عددا من إطارات الدولة والمسؤولين تمت متابعتهم قضائيا بناء على مجرد رسائل مجهولة.

وأضاف رئيس الجمهورية “غالبا ما كانت هذه الرسائل المجهولة عارية من الصحة، تم توجيهها إلى مختلف الأجهزة الأمنية ومؤسسات الدولة”.

وأشار رئيس الجمهورية أن هذه الرسائل المجهولة أدّت ذلك إلى حرمان عدد من هؤلاء الإطارات من حريتهم.

كما خلّفت هذه الرسائل المجهولة حالة من الشلل بنشاطات الإدارات والمؤسسات العمومية، بسبب الخوف والخشية من الوقوع تحت طائلة المتابعة.

وأوضح الرئيس تبون أنّ العديد من المسؤولين الآخرين أصبحوا يقتصرون على الحد الأدنى من التزاماتهم ويمتنعون عن أي مبادرة.

وأسفر هذا التقصير عن تأجيل معالجة ملفات هامة، تكتسي أحيانا الطابع الإستعجالي، إلى تواريخ لاحقة، ألحقت أضرارا بليغة بسير المؤسسات.

ودعا رئيس الجمهورية الى التمييز بين أخطاء التسيير الناجمة عن سوء التقدير والتصرفات العمدية التي لا تخدم سوى القائمين بها أو أطراف أخرى تحركها نوايا سيئة.

وأوضح الرئيس تبون في التعليمة أنّ الإدارة القضائية تمتلك للقيام بذلك، كل الوسائل القانونية لإجراء التحريات اللازمة في هذا الشأن.

وقال الرئيس تبون “إذا كانت مكافحة الفساد أمرا ضروريا ولا رجعة فيه، فإن ذلك لا يجب أن يأخذ مهما كان الأمر، مجرى حملة للمساس باستقرار وسائل إنجاز وتجسيد مهام الدولة ومختلف هياكلها التنفيذية”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=888512

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة