رئيس الجمهورية: البعض وظف الوسائط الالكترونية لأغراض تنوء عن شرف الإنسان وتجانب أخلاقيات المهنة

رئيس الجمهورية: البعض وظف الوسائط الالكترونية لأغراض تنوء عن شرف الإنسان وتجانب أخلاقيات المهنة

قال رئيس الجمهورية، إن الصحافيين يعيشون اليوم مرحلة فارقة في مسارهم المهني بفضل تنوع وتطور محتويات وأشكال وسائل الإعلام والاتصال.

وأضاف الرئيس تبون في الرسالة التي بعث بها الى الأسرة الاعلامية بمناسبة يومهم الوطني، أن تنوع محتويات وأشكال وسائل الاعلام فتح مجال الإبداع واسعا باستخدام الرقمنة والوسائط الالكترونية.

وتأسف رئيس الجمهورية من توظيف البعض لهذه الوسائط الإلكترونية، لأغراض تنوء عن شرف الإنسان وتجانب أخلاقيات المهنة .

وأكد الرئيس تبون أنه أمام هذا الوضع المرشح للتفاقم، بات من الضروري  بل من المستعجل التفكير التشاركي والايجابي لاستحداث الآليات الكفيلة بتقنين  وتأطير أساليب العمل المستجدة  في عالم الصحافة  بفضل الرقمنة والإعلام الالكتروني .

وقال رئيس الجمهورية ” لقد جعلنا هذا المجال إحدى أولويات النهوض بقطاع الاتصال خدمة  لحق المواطن  في المعلومة الصادقة ولمرافقة مسار بناء  جزائر جديدة  قوامها الحكامة والفعل الديمقراطي في كنف الشفافية  وتكافؤ الفرص بين كافة المواطنات والمواطنين”.

وأضاف الرئيس تبون “تجسيدا لما تقدم، تم قبل أيام قلائل وضع أول إطار قانوني  يحدد كيفيات ممارسة نشاط الإعلام عبر الانترنت وضمان حق الرد أو التصحيح عبر الموقع الالكتروني”.

وتسمح هذه العملية- يضيف رئيس الجمهورية- بضبط نشاط الصحافة الالكترونية التي يقبل عليها ملايين المواطنين، إلى جانب توطينها في الجزائر والسعي إلى إنتاج محتوى الكتروني جزائري.

وتابع الرئيس تبون “إننا على يقين بأن الرقمنة ليست خيارا وإنما هي من مستلزمات العصر الذي نعيشه، بل هي تحد علينا كسب رهانه بما يصون وحدة البلاد وسيادتها ويطور أداء الإدارة الجزائرية خدمة للاقتصاد ولترقية حقوق المواطن بما فيها تلك المتعلقة بالإعلام”.

وأضاف رئيس الجمهورية “إن بلادنا التي انتقلت مؤخرا إلى البث الرقمي الكامل ستواصل العمل من أجل التحكم قي استعمال الرقمنة وتعميمها على كافة مجالات الحياة بطرق آمنة وكفاءات جزائرية مبدعة داخل الوطن أو خارجه”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=908166

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة