رئيس الحكومة المغربي يهاجم الجزائر خلال أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة

رئيس الحكومة المغربي يهاجم الجزائر خلال أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة

يواصل النظام المغربي مهاجمة الجزائر، في كل مناسبة تسمح له، لا سيما في قضية الصحراء الغربية، هذه المرة جاءت عن طريق رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، وذلك خلال أشغال الجمعية العامة 73 للأمم المتحدة.

وزعم العثماني أن اللاجئين الصحراويين في مخيمات تندوف محتجزين، رغم أن الوفود البدلوماسية والإعلامية تزورهم بشكل دوري.

وقال العثماني: “أحمل المسؤولية السياسية والقانونية والإنسانية للجزائر باعتبارها البلد المضيف، وبسبب النزاع المفتعل حول الصحراء “.

وأضاف: “وما يسببه من إذكاء التوتر في شمال إفريقيا وإعاقة العمل المشترك والإدماج المغاربي، أطالب بضرورة العمل على إيجاد حلول مستدامة”.


التعليقات (1)

  • بالحبيب

    تطاول لمراركة على الجزائر ليس بالغريب فلا احد ينتظر يوما ان يكونوا عكس ما فطموا عليه , لكن العجيب و الاغرب ان بعض الاحزاب المعارضة و الاسلامية في الجزائر بالخصوص لا تتوانى بمناسبة و بغيرها باحياء المغرب العربي عفوا الطاعون العربي و بفتح حدود مع المروك لانعاش اقتصاده حتى يوفروا الاموال ليتطاول على الجزائر اكثر …. الاكيد ان سي مقري او محسن بلعباس لن يسمعا هذا التطاول على ما يعتبرونها بلادهما او لربما سيفهمنه مدحا ..فلو طلب منهما ان يقولا رايهما في هذا التصريح فسيطالبان بفتح الحدود و كان غلق الحدود جريمة اقترفتها الجزائر في حق المروك.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة