رئيس تكتل مصدري الخضر والفواكه: مؤسسات نجت من الإفلاس بعد رفع التعليق عن التصدير

رئيس تكتل مصدري الخضر والفواكه: مؤسسات نجت من الإفلاس بعد رفع التعليق عن التصدير

تنفس المتعاملون الإقتصاديون الناشطون في مجال التصدير الصعداء بعد قرار وزارة التجارة الأخير المتعلق برفع تعليق التصدير على المنتجات التي تتوفر الجزائر بشأنها على قدرات إنتاجية.

أعرب رئيس التكتل الجزائري للخضر والفواكه الموجه للتصدير “كفلاكس”، توفيق حدكحيل، اليوم الثلاثاء في تصريح خص به “النهار أونلاين”، عن ارتياحه لعودة نشاط التصدير مجددا بعد تعليق طال قرابة 6 أشهر.

وقال توفيق حدكحيل “تلقينا تعليمة وزارة التجارة أمس بكل فرح وتفاؤل، فعودة نشاطنا يعني إنقاذ عدة مؤسسات من الإفلاس”.

وأشار ذات المسؤول قائلا “كنا جد قلقين تجاه مصير الشركات الشاغلة في مجال تصدير الخضر والفواكه”.

مضيفا في ذات السياق “بعد قرار منع التصدير بسبب تفشي فيروس كورونا، وجدت معظم الشركات نفسها أمام شبح الإفلاس”.

وأوضح حدكحيل أن “قرار منع التصدير سابقا قابله قرار دفع بعض الرسوم والضرائب، الوضعية التي لم يستطع تحملها الكثير من المتعاملون”.

كما تطرق رئيس التكتل الجزائري للخضر والفواكه الموجه للتصدير عن إقتراحات قدمها التكتل لوزارة التجارة مؤخرا.

“قدمنا عشرون اقتراحًا ملموسًا للوزير المنتدب للتجارة الخارجية من أجل تعزيز تصدير الفواكه والخضروات بسرعة”، يقول المسؤول.

ويضيف حدكحيل “وعدنا الوزير بمعالجة مخاوفنا بسرعة”.

الأماكن التي بدأت المنتجات المحلية في كسبها في السوق العالمية استعادتها تونس والمغرب في فترة جائحة كوفيد 19

أصر رئيس تكتل “كفلاكس” على المتعاملين الإقتصاديين للتحرك سريعا بعد قرار رفع تعليق التصدير.

وقال “الوقت يمر بسرعة، وعلينا التحرك سريعا”.

وأشار ذات المسؤول أن “جائحة كورونا أثرت بشكل سلبي على مكانة المنتجات الجزائرية في السوق الدولية”.

وبخصوص ملف التصدير، اعتبر المتحدث أن الملف لابد أن يأخذ بجدية تامة ودعا إلى ضرورة إيجاد حلول نهائية للملف.

وقال المتحدث “نحن بحاجة أن نأخذ ملف التصدير من قرنيه ونزيل جميع العقبات مرة واحدة وإلى الأبد”.

كما تطرق أيضا رئيس التكتل على الكميات المصدرة من قبل الجزائر، وكشف حدكحيل قائلا “نحن  نصدر حوالي 40 إلى 50 مليون دولار من الفواكه والخضروات”.

وأضاف “أظن أن مثل هذه الكميات الصغيرة لن تخلق عجزا من حيث العرض في السوق المحلية، بل على العكس ستساعد البلد من حيث التدفق النقدي”.

وأوضح حد كحيل أن “جيراننا التونسيين والمغاربة لم يوقفوا عمليات تصدير منتجاتهم رغم جائحة كورونا”.

وقال ” كل الأماكن التي بدأنا في كسبها في السوق الدولية، جيراننا التونسيون والمغاربة سعداء لاستعادتها حاليا”.

وأشار رئيس التكتل الجزائري للخضر والفواكه أنه “وبالرغم من استمرار كل من تونس والمغرب في التصدير لم نسمع عن أي نقص في الغذاء في تونس أو المغرب”.

وأكد ذات المسؤول قائلا “أتلقى يوميا عروضا من جيراننا يطلبون تزويدهم بمنتجات معينة، لذا يجب اغتنام الفرصة الآن والعودة بقوة”.

المنتج الجزائري سمعته ممتازة دوليا وهذه شروط نجاح فرضه في الأسواق الدولية

أكد رئيس تكتل “كفلاكس” على ضرورة وضع “خطة مارشال حقيقية جزائرية للتصدير”.

وقال المتحدث “نحتاج إلى تشجيع المصدرين وتحفيزهم، مثلما تفعله الدول المجاورة”.

مشيرا في السياق ذاته أنه وبدون “خطة مارشال هذه لن نستطيع الانطلاق من جديد”.

ودعا المسؤول الدولة للمساهمة والاستمرار في دعم المصدرين “نطلب من الدولة منح الأراضي والمساحات للمصدرين للعمل بكل أريحية”، يقول حدكحيل.

وعن شروط نجاح فرض المنتجات المحلية في السوق الدولية، أشار حدكحيل إلى أن الإمتثال للمعايير الدولية هو أساس نجاح أي عملية تصدير.

وقال المسؤول “يجب على المصدرين احترام هذه المعايير، فالمنافسة الشرسة في السوق الدولية لا ترحم”.

وأكد ذات المتحدث أيضا أن “المنتوج الجزائري له سمعة ممتازة ومن غير المنطقي عدم استغلال هذه الميزة التي تحسدنا عليها عديد الدول”.

مشيرا في السياق ذاته أن “الدول المجاورة تنفق الملايين من اليورو لا لشيء سوى لإقناع عملائهم باقتناء منتجاتهم، في الحين أن منتجاتنا تباع قبل حصادها في معظم الأحيان”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=868236

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة