رئيس دائرة يخترق شبكة لنهب العقار ويطيح ببارونات «ابتلعوا» أراضي شاسعة بسواحل تيبازة

رئيس دائرة يخترق شبكة لنهب العقار ويطيح ببارونات «ابتلعوا» أراضي شاسعة بسواحل تيبازة

حجز 3 آليات ضخمة وتحقيقات حول تورط مسؤولين محليين

 رئيس دائرة بواسماعيل تنكّر بهيئة زبون ومصالح الدرك أوقفت المتهمين في حالة تلبس

أوقفت مصالح الدرك الوطني التابعة لفرقة عين تاڤورايت، في 48 ساعة الأخيرة، بارونات عقار في حالة تلبس بتسوية مساحات شاسعة من قطعة أرضية في أعالي بلدية عين تاڤورايت والانطلاق في عملية الحفر بغية وضع الأرضية الصلبة وبيع قطع الأراضي هذه ، مثلما حدث في السنوات الماضية بعدد من البلديات الساحلية للولاية.

عملية تسوية مساحة واسعة من أرض ملك للدولة وجزء منها تابع لمصلحة الغابات كانت تتم ليلا ومن طرف أشخاص معروفين ونافذين داخل بلدية عين تاڤورايت، أحدهم شقيق مسؤول بالبلدية، حسبما يفيد به مصدر «النهار»، الذي أكد أن معلومات وردت إلى رئيس دائرة بواسماعيل، بوعلام بوشريح، حول قيام مجموعة من الأشخاص المجهولين بالانطلاق في عملية تسوية لقطعة أرضية تفوق مساحتها 5 آلاف متر مربع بإقليم بلدية عين تاغورايت، وهذا نهاية الأسبوع، وفي وضح النهار.

وحتى يتم توقيف الباورنات وحجز آلياتهم، تنقل رئيس دائرة بواسماعيل إلى عين المكان وتنكر بزي زبون، ولحظات بعد بداية المفاوضات، كانت مصالح الدرك الوطني التابعة لكتيبة تيبازة، والتي أبلغها رئيس الدائرة بالقضية، قد طوقت المكان، ليتم توقيف 3 أشخاص وحجز آلياتهم الكبيرة وتحويلهم إلى مقر فرقة الدرك الوطني لعين تاڤورايت للتحقيق معهم.

رئيس دائرة بواسماعيل، أكد في اتصال هاتفي مع «النهار»، أن الحفاظ على أملاك الدولة وخاصة العقار من صلب مهامه، مشيرا إلى أن مكافحة البنايات الفوضوية ونهب العقار يتم في المهد، وقبل الانطلاق في عمليات البناء، وهذا تجسيدا لتعليمات الوالي الذي يرفض أي تراخي عندما يتعلق الأمر بالبنايات الفوضوية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر مطلعة لـ«النهار» أن التحقيقات الأولية لمصالح الدرك الوطني كشفت تواطؤا كبيرا على أصعدة ومستويات متعددة، خاصة وأن بارونات العقار المتهمين في القضية كانوا يتوفرون على حماية ووعود بالمرافقة من قبل مسؤولين بالبلدية، وأفادت تصريحات سائق شاحنة أن شقيق مسؤول داخل البلدية وراء وعود توفير الحماية والتغطية القانونية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة