رب عائلة وراء القضبان لأنه رفض تسليم مفاتيح سيارته لشرطي

رب عائلة وراء القضبان لأنه رفض تسليم مفاتيح سيارته لشرطي

وجد رب عائلة نفسه وراء القضبان ومهددا بالحبس، تاركا 4 بنات وعائلة، عن جنحة تمثلت في الإهانة والاعتداء بالعنف على رجل القوة العمومية أثناء تأدية مهامه، مؤكدا أنه بتاريخ الوقائع كان على متن مركبته متوجها إلى منطقة الدار البيضاء شرق العاصمة.

وخلال الازدخام المروري بالقرب من شركة «كيا» طلب منه الشرطي التوقف ومنحه مفاتيح المركبة، غير أنه امتنع وواصل السير. واستنادا إلى ما دار في جلسة المحاكمة التي تمت بمحكمة حسين داي.
أين يتواجد المتهم المدعو «د.ع» صاحب الـ46 سنة، غير مسبوق قصائيا، أفاد وهو يدرف الدموع بأنه لم يرتكب مخالفة في حياته ولديه سمعة طيبة مع رجال الأمن.
غير أنه تفاجأ بتصرف الشرطي الذي كان في حالة هيجان -على حد قوله-، غير أن المحكمة استفسرت من المتهم عن كيفية الاعتداء عليه وأنه قام بدهسه ورفص الامتثال لأوامره.
الدفاع وعلى لسان موكليهم، أكدوا أنه غير مسبوق قضائيا، وأن غياب الطرف المدني في القضية الحالية يعتبر تنازلا عن المتابعة القصائية، والتمسوا إفادته بالبراءة.
وعليه وأمام ما تقدم من معطيات التمست النيابة العامة تسليط عقوبة 6 أشهر حبسا نافدا وغرامة مالية قدرها 20 ألف دج.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة