رجال أعمال متورطون في قضية الحلاقة رئيسة شبكة المتاجرة بـ''الهيروين''

رجال أعمال متورطون في قضية الحلاقة رئيسة شبكة المتاجرة بـ''الهيروين''

أنهت مصالح الأمن بالمقاطعة الغربية

، التابعة لبلدية اسطاوالي، 24 كلم غرب العاصمة، التحريات الخاصة بقضية المتاجرة في المخدرات وممارسة الدعارة والتي كانت تقودها المرأة  المعروفة باسم ”ماما آسيا” التي تملك محلا للحلاقة، حسب ما نشرته ”النهار” في عدد سابق، وستقدم مصالح الأمن، حسب مصادر مؤكدة، الملف كاملا لوكيل الجمهورية على مستوى محكمة الشراڤة من أجل الفصل فيه بداية الأسبوع المقبل، بعدما توصلت إلى كل الأطراف المتورطة. وتوصلت التحقيقات إلى أن صاحب فندق باسطاولي، متورط مع المتهمة في فتح غرف الفندق لممارسة الدعارة، وكذا تورط رجل أعمال آخر يدعى ”ش.ع” متهم بجلب الزبائن لصالون الحلاقة والمترددات عليه. وأكدت مراجعنا، أن المتهمة قامت بالتعامل مع مهربي المخدرات الذين يجلبون السلع من المغرب بالتواطؤ مع بارونات ورجال أعمال معروفين، منهم مالك لفندق كان يسهل للمتهمة عملية الدعارة التي كانت تستغل فيها الفتيات اللواتي جئن من المناطق الداخلية. وقالت المصادر إن المتهمة، تم القبض عليها في حالة تلبس وهي تتبادل الحقائب مع شخصين نزلا من سيارتهما في ساعة كانت تشير إلى الواحدة ونصف صباحا، وقد تبين أن الحقيبة التي سلمتها للشخصين تحتوي على كمية كبيرة من الهيروين، كما استلمت حقيبة مماثلة مملوءة بالنقود صنف 1000 دينار، وتضيف المصادر أن مصالح الأمن وردتها معلومات بأن عملية التبادل ستتم في ذلك اليوم، أين قامت بإرسال شرطيتين بالزي المدني كانتا هناك أثناء عملية التبادل والقبض عليها مباشرة. وتبين خلال التحريات أن مادة الهيروين تم تهريبها من المغرب على الحدود المغربية الجزائرية، قبل أن تصل إلى العاصمة بطريقة احترافية.

من جانب آخر، توصل التحقيق إلى أن المتهمة قامت باستغلال امراة قدمت من ولاية سطيف وهي مطلقة وهربت من بيتها، غيرت من شكلها لتعمل في الرقص بالكباريهات، بالإضافة إلى استغلال امراة أخرى هربت هي الأخرى من بيتها في ممارسة الدعارة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة