رجل أعمال‮ ‬يهرّب متهمة في‮ ‬فضيحة سوناطراك إلى فرنسا

رجل أعمال‮ ‬يهرّب متهمة في‮ ‬فضيحة سوناطراك إلى فرنسا

تمكنت مهندسة معمارية في سوناطراك من الفرار إلى فرنسا، رفقة أبنائها،

عبر إحدى النقاط الحدودية في الجنوب الجزائري، فور التحقيق معها من طرف مصالح الأمن حول ما يُعرف بـ”فضيحة سوناطراك”، والتي كان في استقبالها القنصل الجزائري.

المثير في الأمر، هو أن السيدة التي تسيّر مكتب دراسات في سوناطراك، والتي استقر بها المقام في شارع ”كليبر” بالمقاطعة الثامنة في باريس، تمكنت من الفرار بتواطؤ ومساعدة من رجل أعمال معروف في بسكرة، يملك مصنعا للتمور. وفيما كثفت مصالح الأمن من تحرياتها بشأن السيدة الهاربة، التي أمست إمبراطورة في العقار بباريس، تحوّلت بلاد الجن والملائكة في نظر الكثير من أبناء الجالية المقيمة هناك، إلى ملاذ آمن لهؤلاء ”اللصوص”، الذين حوّلوا ”سوناطراك” إلى بقرةٍ حلوبٍ ومرتعٍ للفساد ونهبٍ للمال العام.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة