رجل أعمال لبناني يقحم مقاولا جزائريا في ديون تفوق 81 مليار سنتيم

  • قررت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء بومرداسمؤخراإلغاء انتفاء و وجه الدّعوى، واستكمال التحقيق في القضية التي تدرج ضمن قضايا التهريب الدولي لرؤوس الأموال وتصنف من أخطر القضايا في الجريمة المنظمة. وتعلق الأمر برجل أعمال لبناني صاحب شركة استيراد و تصديرأك .أس. ڤلاسذات المسؤولية المحدودة الخاصة بالأدوات الكهرومنزلية، الذي ورّط مقاولا جزائريا ينشط ضمن مقاولة أشغال البناء في ديون كبّدت مديرية الضرائب خسارة بلغت ٨١ مليار سنتيم، بعد إقدامه على استغلال السجل التجاري الخاص بالمقاول الجزائري
  • وتزوير نشاطه دون دفع الرّسوم الضريبية إلى جانب استخدام ختمه في تأشير الفواتير وكذا استلام فوارق مخفية للقيمة بمبالغ مالية ضخمة تعد بالملايير. وحسب مراجعالنهارفإن القضية كانت قد طرحت على وكيل الجمهورية لدى محكمة الرويبة، بتهمة ممارسات تجارية تدليسية متمثلة في استلام فوارق مخفية للقيمة وتحرير فواتير مزوّرة ناجمة عن استعمال المتعامل الاقتصادي اللبناني لهوية المقاول الجزائري وختمه، واستعمال السجل التجاري بتزوير نشاطه اكتشفتها فرقة التحقيقات الاقتصادية، بعد أن تولتها في بداية الأمر المديرية الجهوية للتجارة بالجزائر العاصمة في أواخر 2007، وبعد إلحاح من المقاول الجزائري من ضرورة استكمال التحقيق في القضية، أمرت غرفة الاتهام بذلك

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة