إعــــلانات

رجل يموت فرحا بفوز ابنه بشهادة “البكالوريا” في غرداية

رجل يموت فرحا بفوز ابنه بشهادة “البكالوريا” في غرداية

مدير التربية زار الطالب لتهنئته على النجاح وتقديم التعازي

في حادثة متناقضة اختلطت فيها الفرحة بالحزن، شهدتها عائلة “قاشوش” في حي “سيدي أعباز” بغرداية، إثر وفاة الأب الذي كان يعاني من مرض القلب، فرحا بفوز ابنه “لقمان” بشهادة “البكالوريا”.

وحسب المقربين من العائلة، فإن الطالب لقمان الذي نجح في امتحان شهادة البكالوريا، تنقل إلى بيته العائلي ليخبر العائلة، حيث عمت الأفراح والزغاريد، وتم إخبار الأب الذي كان يعاني من مرض في القلب، والذي لم يتمالك نفسه ليدخل في غيبوبة ومن ثم انتقل إلى رحمة الله، لينقلب الفرح إلى حزن.

هذا وشهدت العائلة تضامنا كبيرا من طرف كل جيرانها، أين تنقل جمع غفير من المعزين إلى بيت العزاء، لتختلط مشاهد الفرحة مع الحزن، كما تنقل عمار طيباني، مدير التربية، إلى البيت العائلي، حيث قدم تهانيه إلى الطالب لقمان، كما قدم له التعازي في فقدانه والده في نفس التوقيت، وذلك نيابة عن كل الطاقم التربوي.

وأكد الطالب لقمان قاشوش لـالنهار، أنه سيحافظ على وصية والده التي لطالما كان يكررها له قبل وفاته، وهو ضرورة أن يبذل كل جهده في الدراسة إلى أن يصل إلى المراكز العليا في العلم، وأن يكون رجلا في خدمة بلاده.

هذا ووري الفقيد في جنازة مهيبة في مقبرة سيدي أعباز بحضور جمع غفير، منهم أئمة وأعيان وحتى أساتذة الطالب لقمان“.

 

إعــــلانات
إعــــلانات