رحماني يثمن جهود وزارته ويدعو المشاركين للاستفادة من الخبرات الأجنبية

رحماني يثمن جهود وزارته ويدعو المشاركين للاستفادة من الخبرات الأجنبية

كشف السيد شريف رحماني

وزير البيئة وتهيئة الإقليم والسياحة أمس، خلال إشرافه على افتتاح الطبعة العاشرة للصالون الدولي للسياحة بالجزائر، أن الصالون عاد لوضع حوصلة لاستراتيجية وزارته الداخلة في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، متطرقا إلى التخفيضات الجبائية التي أقرتها الدولة في هذا الإطار، والتي ستسمح بجلب 11 مليون سائح مع آفاق 2025 .

وقال الوزير أمس، مباشرة من قصر الثقافة الذي يحتضن الحدث الذي استقطب العديد من الإعلاميين الأجانب، في سياق متصل، أنهم يريدون كوزارة من هذه المحطة تقييم حصيلة نشاطهم وتصورهم للمخطط الرئيسي للسياحة الجزائرية في آفاق العشرين سنة المقبلة لمعرفة النقائص والمزايا والوقوف على نقاط القوة كون السياحة ليست قضية مركزية وإنما قضية دولة، مضيفا أنه جد مرتاح لهذا الفضاء الذي سيسمح بتبادل الخبرات والتجارب بين مختلف الوكالات السياحية سواء المحلية الإقليمية وحتى الوطنية والعالمية، الأمر الذي سيؤدي لا محالة- حسبه – إلى الخروج برأس مال للسياحة الجزائرية، سواء تعلق الأمر بالتراثية، الصحراوية، الشاطئية. مضيفا أنه يريد الاستفادة من تجارب الغير وخاصة فيما يتعلق بسياحة العشرية الحالية والعشرية القادمة لتفادي الأخطاء التي وقع فيها غيرنا حتى لا نقع فيها، كما شدد على “ضرورة الاستفادة من خبرات الغرب في هذا المجال وامتصاص نقاط القوة لديهم، وجعلها جزء من ثقافتنا وخبرتنا، كون الخبرة الأجنبية أساسية  ولابد للجزائر من أن تشرب من هذه المشارب“.

مركزا في حديثه على ضرورة إظهار الوجه الجديد للسياحة الجزائرية وتقديم الاحرازات للملاحظين الدوليين والرأي العام، خصوصا وأن الجزائر باتت معروفة دوليا بفضل انتصارات كرة القدم، كما لم ينس الوزير شكر كافة الذين ساهموا من بعيد أو قريب في انتعاش السياحة الجزائرية التي عرفت ركودا وتدهورا خلال العشرية الدموية بالجزائر.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة