ردود في سطور

ردود في سطور

 إلى أم سلمى من العاصمة:

هوّني عليك أختاه ولا تفقدي الأمل، فهناك من الرجال الصالحين من لا يرون ضررا من الارتباط بامرأة مطلقة، كما أنهم يقبلون باحتضان أبنائها وصونهم وتربيتهم والإحسان إليهم، لا تقلقي بشأن نظرة المجتمع التي لم يسلم منها أي كان، وتأكدي أنك متى وثقت في نفسك، فإنه لا مجال لأي شخص أن يشوه سمعتك أو يضرّك مهما كان أو فعل.

لست المذنبة لأنك تحملين لقب المطلقة، وليس عيبا أن تستقلي بحياتك وتحيي ما كتب لك من المسّرات، ضعي نصب عينيك أن تبني نفسك من جديد ولتكن ابنتك من أولوياتك، لا تفقدي الأمل وتمسّكي بالصبر فهو سلاحك الوحيد في هذا الموقف.

 إلى جهاد من باتنة:

من الجميل أن تتحدى إعاقتك وتتبنى هدفا ساميا في الحياة، وهو النهوض بالذات، ما تقوم به أخي هو نوع من شحذ الهمة الذي سيمكنك من تذليل الصعاب والتغلب على عقبات يفرضها عليك مجتمع أو إدارات، تعلّم أن تكون سيّد نفسك، فالإعاقة ليست أبدا إعاقة الجسم أو أحدا من أعضائه، لأن من يضع في الحسبان الأفكار السلبية والنظرات التشاؤمية، هو من يخلق لنفسه إعاقة لا يبرأ منها.

ستكون حياتك أفضل وأبهى إن أنت حققت أهدافك وجعلت من عوّل على فشلك أول المهنّئين والمتفاجئين.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=917123

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة