رسميا.. الشروع في تسوية مستغلي 100 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية من دون وثائق

رسميا.. الشروع في تسوية مستغلي 100 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية من دون وثائق

 قررت الحكومة تسوية وضعية الفلاحين الذين كانوا يستغلون أراضي فلاحية من دون وثائق ومستندات.

على مستوى اللجان الولائية يسيطرون على مساحة تقارب مائة ألف هكتار.

فيما أعطيت تعليمات للمسؤولين الولائيين للديوان الوطني للأراضي الفلاحية .

للشروع في فسخ عقود رجال الأعمال والشباب الذين يتوفرون على عقود امتياز ورفضوا استغلال أراضيهم.

علمت «النهار» من مصادر رسمية بقطاع الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري.

أنه تقرر الشروع في دراسة ملفات الأشخاص الذين يستغلون الأراضي الفلاحية من دون سندات.

حتى تمكنهم من حيازة عقود امتياز ومن ثمة الاستفادة من مختلف آليات الدعم التي تقرها الدولة لفائدة الفلاحين.

وأكدت أن هؤلاء الذين يقدر عددهم بأربعة عشر ألف ومائتين وستة أشخاص، يسيطرون على مساحة تقارب مائة ألف هكتار.

وتتواجد ملفاتهم على مستوى اللجان الولائية المكونة من عدة ممثلين من بينهم إطارات عن الديوان الوطني للأراضي الفلاحية.

يتم دراستها حالة بحالة وقالت«شرعنا في عملية إحصاء وطنية للأراضي التي تستدعي تسوية وضعية أصحابها قبل الشروع في دراسة الملفات».

ومقابل ذلك، ينتظر الديوان الوطني للأراضي الفلاحية، فصل جهاز العدالة في أزيد من ألفين وأربعمائة وستين قضية.

محل نزاع قضائي من طرف مستغلي الأراضي الفلاحية يسيّرون ما يربو عن واحد وعشرين ألف هكتار.

قاموا بتحويل هذه الأراضي عن مسارها الطبيعي وشيدوا عليها مساكن ومحلات ميكانيك وغسل السيارات.

ومنهم من قام بإعادة كرائها لأشخاص آخرين بطريقة غير قانونية،حتى يتم الفصل في القضية نهائيا،سواء تعلق الأمر بتسوية وضيعة أصحابها.

أو تجريدهم منها وإعادة توزيعها.

استرجاع 200 ألف هكتار وأوامر بالشروع في فسخ عقود رجال الأعمال والفلاحين الذين لم يستغلوا أراضيهم

وكشفت مصادر «النهار»، عن إعطاء تعليمات إلى كافة المديرين الولائيين للديوان الوطني للأراضي الفلاحية.

من أجل الشروع في فسخ عقود كافة رجال المال والأعمال، الذين تأخروا في استغلال أراضيهم رغم حيازتهم لعقود الامتياز.

والشأن نفسه لباقي الفلاحين وفئة الشباب، حيث تمكن الديوان منذ الفاتح جانفي من عام 2019.

أي مباشرة بعد انقضاء الآجال القانونية المحددة من طرف السلطات لتسوية وضعية الفلاحية ومنحهم عقود الامتياز.

من استرجاع مائتي ألف هكتار تتواجد على مستوى اللجان الولائية، ويشرف على وضعيتها ولاة الجمهورية.

في انتظار إعادة توزيعها، لكن في أعقاب القيام بدراسات ثانية من طرف هذه اللجان، بداعي أن العديد منها .

تم التنازل عنها وكانت تتواجد في وضعية غير قابلة للاستغلال.

تعليمات للتنازل عن الأراضي الفلاحية للشباب حاملي مشاريع وخريجي الجامعات

تلقى الديوان الوطني للأراضي الفلاحية، مؤخرا، تعليمات من السلطات ممثلة في وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري.

تقضي في مضمونها بالشروع في توزيع الأراضي الفلاحية في التنازل عن أراضٍ فلاحية بمساحات تتراوح بين عشرة وعشرين هكتارا لفائدة الشباب.

تعطى فيها الأولوية لحاملي مشاريع ذات طابع فلاحي تخص الشعب الاستراتيجية وكذا حاملي شهادات جامعية.

حيث أفادت مراجع «النهار» في هذا الشأن، بأن المساحات التي ستوزع على هذه الفئة عبارة عن أٍراضي مسترجعة

تتواجد بالجنوب والمناطق الصحراوية تعطى فيها الأولوية لأبناء هذه المناطق، وسيستفيدون من دعم ومرافقة من الدولة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=690563

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة