رعب وإذلال في تل أبيب!

رعب وإذلال في تل أبيب!

“منحناكم ساعتين هدنة.. وبعدها عليكم العودة لعقوبة رفع الرجل”

“القسّام” تُمعن في إهانة الصهاينة وحكومة نتنياهو في ذكرى النكبة

بدأت المواجهات العسكرية الدائرة في قطاع غزة وسائر الأراضي الفلسطينية، ومنها المحتلة، تأخذ طابعا آخر، بعدما اقتحمت حركتا “حماس” وجيش الاحتلال الصهيوني مجال الدعاية والحرب النفسية للتأثير على الآخر.

واستعرت الحرب النفسية بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الصهيوني وحكومته، أمس، حيث بالموازاة مع شروع الناطق باسم جيش الاحتلال، “أفيخاي أدرعي” في نشر تغريدات و”بوستات” يحرّض فيها الفلسطينيين على حركة “حماس” وعلى قادتها، بدا أن الرد الفلسطيني كان أشدّ وأقوى من حيث الردع والسرعة والتأثير.

بداية الحرب النفسية التي شرعت فيها “حماس” وكتائب “القسام”، أمس، كانت بنشر تصريحات متقطعة أدلى بها الناطق باسم الكتائب “أبو عبيدة”، عندما راح يرد على تهديدات جيش الاحتلال بقصف إحدى المناطق في غزة بعد وقت معيّن، ثم قيام الصهاينة بتنفيذ تهديدهم.

وكان من جملة ما ردّ به “أبو عبيدة” على جيش الصهاينة، هي عبارة “بعد قصف البرج المدني في غزة، على سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على رجلٍ واحدة وينتظروا ردنا المزلزل”.

وعبارة الوقوف على رجل واحدة لها مدلول عقابي، بحكم أن تلك الوضعية يعمل بها كثيرا في المدارس وتطبّق على التلاميذ المشاغبين الذين لا يستوعبون الدروس”.

بعد ذلك، انتشرت “بوستات” على وسائل التواصل الاجتماعي تضمنت صورة لرئيس وزراء الكيان الصهيوني، وهو يقف على رجل واحدة ويرفع أخرى.

وفي معركة دعائية أخرى، راح خبراء حركة “حماس” وكتائب “القسام” في الحروب النفسية، يقومون بنشر رقم هاتف المتحدث باسم جيش الاحتلال، “أفيخاي أردعي”.

ولم تكد تمضي سوى لحظات، حتى بدأت نتائج ذلك الهجوم المعاكس تظهر للعيان، حيث قالت محللة في قنوات عبرية تدعى “شمريت مائير”، إن “أفيخاي أدرعي” تلقى المئات من المكالمات المزعجة ورسائل تضمنت شتائم وإهانات على هاتفه، وذلك بعدما قامت “حماس” بنشر رقم هاتفه.

وبدا أن “أفيخاي” الذي كان يعوّل على هاتفه ويتخذ منه بندقية لفبركة وإطلاق الأكاذيب وحملات التشويه والتضليل، قد راح ضحية سلاحه ولم يعد يقدر على التحكم فيه.

وفي مشهد آخر، أعلن المتحدث باسم كتائب “القسام” في وقت متأخر من مساء أمس، عن قرار الكتائب منح هدنة لمدة ساعتين لمستوطني “تل أبيب” وضواحيها.

غير أن ذلك الإعلان حمل الكثير من معاني الإذلال والإهانة بطريقة غير مسبوقة لا تكاد توصف، سوى بكونها أشبه بوضع رؤوس الصهاينة على الوحل.

وكان من جملة ما قاله “أبو عبيدة”، هو أنه تقرر “بأمر من قائد هيئة الأركان أبو خالد الضيـف، رفع حظر التجوال عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة 10 وحتى الساعة 12 ليلا، وبعد ذلك يعودون للوقوف على رجلٍ واحدة”.

أما الناطق باسم كتائب أبو علي مصطفى، وهي إحدى فصائل المقاومة الفلسطينية، فقد قال، أمس، مخاطبا المستوطنين الصهاينة بلغة بسيطة ومباشرة:”أيها المستوطنون، قيادتكم تخدعكم فلا تصدقوها، وتدفعكم للموت بينما تختبئ في الملاجئ، غادروا أرضنا أحياء لئلا تدفنوا فيها”.

ولم تكد تمر ساعات قليلة على تلك المعارك في الفضاء الافتراضي، حتى بدأت نتائجها تظهر على أرض الواقع، حيث أعلنت القناة 13 العبرية، عن قيام وزراء صهاينة فيما يسمى “الكابينت”، بالمطالبة بإنهاء القتال في غزة، بزعم وبحجة أن جيشهم قد انتهى من تصفية واستهداف “بنك الأهداف”.

وعلى الأرض، تظاهر، مساء أمس، عدد من المستوطنين الصهاينة في شوارع “تل أبيب”، وصولا إلى ساحة “هبيما”، أين طالبوا حكومة نتنياهو بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=996085

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة