رفقاء البارا.. مركز تصنيع المتفجرات بتيزي وزو ومصور القاعدة أهم القضايا المعروضة

رفقاء البارا.. مركز تصنيع المتفجرات بتيزي وزو ومصور القاعدة أهم القضايا المعروضة
  •   
  • جدولت النيابة العامة بمجلس قضاء العاصمة، 27 قضية إرهاب في البرنامج التكميلي الخاص بالدورة الجنائية الجارية حاليا والذي يحتوي على 89 قضية، تنطلق مباشرة بعد نهاية قضايا البرنامج الأول في 7 ديسمبر ويستمر حتى 14 جانفي 2009.
  • وبرمجت النيابة العامة عدة قضايا أجلت من الدورات الفارطة، على غرار قضية رفقاء البارا، الذين كشفوا عن الخطة الكاملة المتبعة من طرف عماري صايفي في الحفاظ على الرعايا الألمان المختطفين إلى غاية استلامه مبلغ الفدية والذي قدر بـ5 مليون أورو استغلها كلها في شراء أسلحة من طرف التوارڤ الماليين. كما كشف المتهمون عن الطريقة التي تم بها اعتقال نائب أمير الجماعة السلفية سابقا عبد الرزاق البارا من طرف الجيش التشادي المعارض وقام بتسليمه لدولة ليبيا. وتم برمجة قضية جماعة الدعم والإسناد الممولة للعناصر الإرهابية بالمواد المستعملة في صناعة المتفجرات بنواحي تيزي وزو، حيث حامت بعض الشكوك بشأن وجود مركز تصنيع المتفجرات بالمنطقة، حسب ما كشف عنه المتهمح.عمروالذي قال إنه كان مكلفا بتزويد الجماعات الإرهابية التي ينتمي لها شقيقه بمادة حمض النتريك ويقوم بنقلها إلى ولاية تيزي وزو على متن سيارته حيث يلتقي ببعض العناصر هناك على متن شاحنة يقومون بنقلها إلى معاقلهم، حيث يتم تصنيعها وإعدادها لتصبح جاهزة للاستعمال وهو المركز الذي موّن أغلب العمليات الإنتحارية حتى بالعاصمة. وكان ذات المتهم قد اعترف في أغلب مراحل التحقيق أنه ينشط لصالح هذه الجماعات بطلب من أخيه الذي التحق بمعاقل القاعدة سنة 1998 تحت إمرة حسان حطاب والذي كان يمول الجماعات المسلحة بهذه المادة التي يقتنيها شقيقه دون فواتير تجعل العملية قانونية، كون الكميات كبيرة وفاقت 30 طنا من مادة حمض النتريك الخاص بالمواد الكيماوية المستعملة في صناعة الأدوية. كما أشار إلى أن تلك الأموال التي كان يأتيه بها شقيقه الإرهابي مصدرها عمليات الاختطاف والسطو التي كانوا يقومون بها. وكذا قضية تفجيرات الثنية الخاصة بالمتهمين الخمسة المتورطين في التخطيط للعملية وكذا المتهم الذي كشف عن تفاصيل العملية التي انطلقت صباحا قبل صلاة الفجر، والذي كان كلف بتصوير مجرياتها مقابل 30 مليون سنتيم قبل أن يتراجع خوفا من اكتشاف أمره، إلى جانب قضية نجل علي بن حاج.
  • على صعيد بعيد عن قضايا الإرهاب، برمجت قضية مناقصة سوناطراك مع المؤسسة الفرنسية الممثلة في شخص صاحبهاهـ.موالتي احتالت على الشركتين المتنافستين بينهما كوسيدار الجزائرية وذلك بمساعدة إطارين من الشركة، مكّنا المتهم من الاطلاع على دفتر شروط المنافسين حتى يستطيع تقديم عرض أفضل وبالتالي الفوز بالمناقصة. 

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة