روايتي الجديدة'' سوناتا لأشباح القدس''هي رؤيتي الفنية لأبعاد القضية الفلسطينية

روايتي الجديدة'' سوناتا لأشباح القدس''هي رؤيتي الفنية لأبعاد القضية الفلسطينية

يتناول العمل الروائي الأخير للروائي الجزائري، واسيني لعرج، ''سوناتا لأشباح القدس'' والصادرة مؤخرا عن منشورات الفضاء الحر ومنشورات بغدادي، والتي بدأ في كتابتها مباشرة

 
بعد ”سراب الشرق” يقول واسيني لِــــ ”النهار”، حيث وأمام الكم الضخم من الوثائق والأرشيف حول المرحلة رأيت أنه من العبث عدم توظيفها في كتابة رواية عن فلسطين ومن خلالها تدور أحداث ”سوناتا لأشباح القدس” حول فنانة تشكيلية فلسطينية المولد إسمها ”مي” من اللاجئين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، يطرح متنها معنى العودة؟ كيف ستكون العودة؟ هي نوع من الخيال، دخلت في نوع من المساجلة وفرض وجودها داخل المجتمع الأمريكي حيث تضطر ”مي” مغادرة فلسطين عام النكبة 1948 وعمرها 8 سنوات تغادر المكان وفي اعتقادها أنه أمر مؤقت وستعود بعد فترة، كما تجهل أن والدتها قد قتلت هناك ولا تعرف برحيلها إلا من خالتها وهو ما يصدمها ويؤثر في حياتها ويصبغ تجربتها التشكيلية بصبغة حساسة لاحقا ولا يبرح الوطن ”فلسطين” ذاكرتها وهواجسها، ورغم أنها ترسم في لوحاتها نيويورك غير أنه ثمة غيمة خلفية دائما في أعمالها، تبدو وكأنها ضلال لمدينة القدس أو قبة الصغيرة وعن غير وعي تتداخل عناصر ذاكرتها ولا تكتشف ذلك إلا بعد إصابتها بسرطان الرئة، لتكشف لابنها الموسيقي الفنان عن فكرة العودة إلى فلسطين وحنينها، فتطلب من السلطات الإسرائيلية حق العودة لكن يرفض طلبها رغم أوراقها الأمريكية، وهنا أشير أن ثمة تقاطع مع تجربة المفكر الفلسطيني الكبير ”إدوارد سعيد” يقول الروائي واسيني لعرج، الذي رفض طلبه بدفنه في فلسطين ليدفن بعدها في بيروت، واحتجاجا على ذلك تلجأ إلى إحدى الشركات المتخصصة في دفن الموتى بنيويورك، حيث تطلب من ابنها أن يأخذ رماد جسدها بعد حرقه في ”نيويورك” إلى فلسطين وتدفع ثمن ذلك وتطلب من ابنها أن ينثر رمادها في أماكن معينة – لأنها حاملة لأشباح القدس – كنهر الأردن وأزقة مدينة القدس وحاراتها ومكان مولدها، وتخبره بأن يضع الإناء المخصص لوضع رماد جثتها على قبر والدتها في مقبرة القرية وبعد وفاتها يحقق ابنها حلمها ويزور بدلا عنها الأماكن وينشر رمادها.  الفكرة الجوهرية في مثل هذه الرموز أن إسرائيل وظفت الجانب الرمزي لبنائها لأنه أكثر نفوذا وقوة من الأسلحة، وقد تفطنت إسرائيل لذلك واشتغلت عليه حيث رفضت دفن الرئيس ياسر عرفات وإدوارد سعيد لأنها تدرك أن وجود القبر له دلالة رمزية، تتحول إلى حقيقة رمزية لاحقا وبالتالي رسالتها تقول أنه يمكن أن نقاومهم برمز آخر هو رمادنا الذي سيتغذى منه التراب والماء، يخيم الحزن على الرواية، فهي مبنية على هم إنساني غائر، حاولت الخروج من الخطابات الجاهزة النمطية، والقضية الفلسطينية كان دائما في بعدها السياسي والتناول السياسي لا يصمد يتلاشى ويتغير بوتيرة سريعة ،لكن الذي يبقى هو الجانب الإنساني وهو بالتالي القضية لا تقتل بسهولة، وأشير إلى نقطة أخرى أن الرواية تطرح أسئلة فرغم أن العودة حق ثابت وشرعي لكن إشكال العودة تجاوز المستوى السياسي إلى مستواه الإنساني، حيث اكتشف الابن اندثار المكان ومسح جوانب مهمة منه شكل ذاكرة والدته وهو ما وقف عنده وهو يحقق حلمها، كما عاد الكثيرين ولم يجدوا الأمكنة المخبأة في داخلهم، واكتشفوا أنه تحول إلى عالم ذهني وهو ما يشكل صدمة للعائد الذي لو لم يكن قويا لأصيب بالجنون، الرواية تؤكد أن المسألة مركبة وأعقد مما تصوره السياسة.

التعليقات (1)

  • سعيدة

    لقد أعجبت كثيرا بهذه الرواية التي ترجمت كل الحزن الذي يشعر به المغترب وخاصة الذي تكون أرضه الأم مغتصبة.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة