روتانا ذبحتني وكرامتي تمنعني من الإتصال بالأمير

روتانا ذبحتني وكرامتي تمنعني من الإتصال بالأمير

فتحت الفنانة الجزائرية فلة عبابسة

 النار على قادة ومسؤولي شركة روتانا وعلى رأسهم المدير التجاري سالم الهندي، الذي قالت عنه ذبحها وحاول قتلها فنيا، بإلغائه عقدها مع أكبر شركة إنتاج فني وتلفزيوني في العالم العربي، وأكدت أنه تعمّد عدم تسويق شريطها الأخير ببلدان المغرب العربي حتى يحرم جمهورها من ألبوماتها.

كان الحلقة الأخيرة لبرنامج ”للنشر ” على شاشة قناة الجديد مع الإعلامي الكبير طوني خليفة ساخنة للغاية، حيث فجرت الفنانة الجزائرية وسلطانة الطرب العربي السيدة فلة عبابسة أكثر من قنبلة وفضيحة في بيت شركة روتانا للأمير الملياردير السعودي الوليد بن طلال، حيث راحت تتهم المدير التجاري للشركة سالم الهندي، بالتآمر عليها والسعي لإنهاء مشوارها الفني ورحلتها مع الشركة، بعد أزيد من عشر سنوات من التعاقد مع الشركة والذي لم يثمر بسبب إتباع سياسة التمييز بين الفنانين وتهميشها وعرقلة مشاريعها الفنية لأسباب تبقى مجهولة، واستغلت الفنانة صراحة وجرأة برنامج طوني خليفة، لتوجيه رسالة واضحة وشخصية لسالم الهندي قائلة ” أنت دخيل على الفن وعلى الشركة يا سالم وحطمت بجبروتك كل الفنانين” وبدت فلة واثقة من نفسها قائلة أنها لا تزال في أوج العطاء الفني، لن تتوقف عن الإبداع بعد فسخ العقد مع روتانا، وواصلت انتقادها لسياسة سالم الهندي مع السلطانة، منذ قدومه للشركة مصرحة:”قدمت أجمل الأغاني في ألبوم ”يا مسافر للجفا”، لكنك رميته في الأرشيف دون أن تسوقه”، وقالت كيف له أن يقول أن ألبوماتي غير مطلوبة في السوق، وهو يحرم 15 مليون من جمهورها بالمغرب من ألبومها الأخير، الذي لم يسوق بالمغرب وتونس وبلادها الجزائر، وواصلت الحديث ومخاطبة سالم:” أنا سياستي واضحة، و الدليل تكلمت في برنامج مباشر عن دخولي السجن بكل صراحة

وعن سؤال طوني خليفة يتعلق بعدم استنجادها بسمو الأمير وليد بن طلال بما أن علاقتها مازالت جيدة معه، ردت فلة أن كرامتها لا تسمح لها بذلك، و الأمير مشغول كثير ولا يدري ما يفعله سالم في روتانا ”، وواصلت كلامها بنرفزة كبيرة:”ما عندي مافيا ورائي، أنا أعمل من أجل فني فقط”، وفي الأخير قالت فلة لما طلب منها معد البرنامج كلمة أخيرة ”حسبي الله ونعم الوكيل يا سالم لأنك ذبحتني وأخذت عشر سنين من عمري، ولم تدفع لي ولا فلسا في العملية الجراحية التي أجريتها في العمود الفقري، وأقول لك مازلت في عز عطائي وسأجيبك بنجاحاتي، وسترى أنك خسرت الكثير معي، اتهمتني وقلت أنني شتمت روتانا، وهذا لم يحصل أبدا لأن روتانا بيتي و أمضيت العقد دون أن أقرأه إكراما لسمو الأمير.”

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة