روراوة‮ ‬يتجاوز بن شيخة ويضعه‮ ''‬كالأطرش في‮ ‬الزفة‮''‬

روراوة‮ ‬يتجاوز بن شيخة ويضعه‮ ''‬كالأطرش في‮ ‬الزفة‮''‬

بلغنا من مصدر جد مقرب من الاتحادية الإفريقية لكرة القدم،

أن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة قد أقدم على إرسال اسم الحارس فوزي شاوشي ضمن قائمة الـ30 الخاصة بالمنتخب الوطني المحلي التي خاضت لقاء أمس أمام ليبيا دون علم الناخب الوطني لمنتخب المحليين عبد الحق بن شيخة الذي صرخ في آخر ندوة صحفية عقدها أن اسم الحارس فوزي شاوشي غير متواجد ضمن قائمة الـ30 التي أرسلها للاتحادية الإفريقية لكرة القدم.

غير أن الأصح أن اسمه تم إضافته للقائمة وشُطب اسم الحارس الثالث في القائمة التي أرسلت إلى ”الكاف”، وهذا حتى يمكن الحارس فوزي شاوشي من استنفاذ العقوبة الآلية التي سلطت عليه من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بمعاقبته بثلاث مباريات استنفذ واحدة منها بعدم مشاركته أمام نيجيريا في مباراة الدور نصف النهائي لكأس أمم إفريقيا 2010 الأخيرة، في انتظار استنفاذ المباراتين خلال المتبقيتين خلال لقاءي الذهاب والإياب أمام ليبيا.

وحسب ذات المصدر، فإن الناخب الوطني عبد الحق بن شيخة كان صادقا في حديثه الأخير خلال الندوة الصحفية التي عقدها والذي أكد من خلالها أن اسم حارس الوفاق والمنتخب الأول فوزي شاوشي غير مدرج على الإطلاق في قائمة الـ30 على الرغم من أن هذا الأمر إن حدث فإنه لا ضرر من إخبار المعني بالأمر بذلك على اعتبار المصلحة العليا للمنتخب الوطني الأول والذي يتطلب تواجد الحارس فوزي شاوشي ضمن تشكيلة ”الخضر” في نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 خاصة وأن القرار النهائي سوف لن يتضح قبل شهر أفريل القادم، وعدم طرحها على وسائل الإعلام  حتى يتم تجنب ”الهيلولة”  إن صح القول- وحتى لا يصل الخبر إلى مسامع الجانب المصري بدرجة خاصة والذي قد يستعمل نفوذه لعرقلة هذه ”الحيلة الذكية”، غير أن تجاوز مدرب المنتخب المحلي بهذه الطريقة يؤكد سيطرة رئيس ”الفاف” محمد روراوة على زمام الأمور والتدخل الصارخ في الجوانب التقنية وهو ما جعل النجم الدولي السابق رابح ماجر يجهر بسخطه الكبير والشديد من التدخل الصارخ للاتحادية الجزائرية لكرة القدم في مهام المدربين دون أن يشير إلى اسم رئيس ”الفاف” بصفة مباشرة، إلى جانب التدخل الصارخ في مهام المدرب الوطني رابح سعدان من خلال العمل على فرض خيار المدرب الأجنبي عليه أو مدرب مساعد من خلال مؤامرة تحاك بإحكام من قبل أعضاء المكتب الفدرالي للفاف للإطاحة بالشيخ سعدان وتكرار سيناريو 1986 من خلال الاستحواذ على المنتخب الوطني الجزائري.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة